تسجيل أول حالة وفاة بسبب فيروس «كورونا» في الأردن

عملية تعقيم في مدينة البتراء الأثرية، الأردن، 17 مارس 2020 (أ ف ب)

أعلن الأردن، السبت، تسجيل أول حالة وفاة جرّاء فيروس «كورونا» المستجدّ في البلاد، مشيرا إلى وفاة امرأة مسنّة قضت مساء الجمعة.

وأفاد المدير العام لمستشفى الأمير حمزة الحكومي، المخصص لاستقبال المصابين بفيروس «كورونا» المستجدّ الطبيب عبدالرزاق الخشمان عن «تسجيل أول حالة وفاة جراء الإصابة بفيروس كورونا المستجد لسيدة تبلغ من العمر 83 عاما»، وفق «فرانس برس».

وأضاف في تصريحات أوردتها وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا) أن «السيدة (الأردنية) كانت تعاني قبل إصابتها بفيروس كورونا من مشكلات صحية والتهاب نتيجة التسمم بالدم، وتم تحويلها من مستشفى خاص إلى مستشفى الأمير حمزة».

وأحصت السلطات الأردنية حتى اليوم 235 إصابة بفيروس «كورونا»، مشيرة إلى شفاء 18 مريضا ومغادرتهم المستشفى.

أردنية ثمانينية
وقال وزير الصحة سعد جابر في تصريحات لقناة «المملكة» الرسمية إن «المرأة الثمانينية التي أعلن عن وفاتها...أردنية الجنسية وكان قد انتقل لها الفيروس في عمان جراء مخالطتها أحد المصابين»، دون إعطاء المزيد من التفاصيل.

وبحسب الخشمان «يوجد الآن في مستشفى الأمير حمزة 145 حالة تقريباً وحالاتهم بشكل عام خفيفة إلى متوسطة، ولكن توجد حالتان في العناية الحثيثة ويقدم لهما العلاج الكامل».

وأكد: «هناك العديد من الحالات في المستشفى في طور الشفاء ونتوقع خروجها قريباً». وخلص إلى أن «المريض عندما يخرج من المستشفى يوقع على تعهد أن يحجر نفسه بالمنزل لمدة أسبوعين، وهذا الإجراء حماية له وللمحيطين به».

تفعيل قانون الدفاع
وأعلنت الحكومة الاسبوع الماضي تفعيل «قانون الدفاع» لحالات الطوارئ ضمن إجراءات الحدّ من انتشار الفيروس.

كما قررت تعطيل القطاعين العام والخاص باستثناء الخدمات الصحية لأسبوعين، بينما انتشر الجيش عند مداخل المدن ومخارجها. وتفرض السلطات منذ نحو عشرة أيام حجرا صحيا إجباريا على نحو ستة آلاف شخص قدموا من خارج المملكة.

وأوقفت عمّان الرحلات الجوية من المملكة وإليها، وعلّقت المدارس والفعاليات الرياضية والصلاة في المساجد والكنائس والتجمّعات ومجالس العزاء وأغلقت صالات السينما والمطاعم.

المزيد من بوابة الوسط