«الصحة المصرية»: 26 من المصابين بكورونا «تحولت تحاليلهم من إيجابية إلى سلبية»

وزيرة الصحة المصرية، هالة زايد. (الإنترنت)

أعلنت وزيرة الصحة المصرية، هالة زايد، في مؤتمر صحفي، الثلاثاء، أن 26 شخصا أصيبوا بفيروس «كورونا» المستجد في مصر «تحولت تحاليلهم من إيجابية إلى سلبية».

وأوضحت زايد أن «من بين هؤلاء 25 شخصا كانوا على متن المركب (أيه- سارة)، التي تم اكتشاف 45 إصابة على متنها خلال عطلة نهاية الأسبوع»، موضحة أن أول شخص أصيب بالفيروس في مصر (وهو مواطن صيني) تحولت تحاليله إلى سلبية كذلك، وفق «فرانس برس».

وشددت على أن 51 إصابة من الإصابات الـ59 تم اكتشافها نتيجة «خطة التقصي»، التي تبنتها الوزارة، والتي تقوم بموجبها بالكشف على المخالطين لأي حالة محتملة.

وقالت إنه في إطار الخطة الاحترازية لمنع انتشار الفيروس قامت فرق من وزارة الصحة المصرية، الإثنين، بإجراء تحاليل «لعينات عشوائية» للعاملين والسياح في كل الفنادق الثابثة والعائمة في الأقصر وأسوان «وجاءت النتائج سلبية بنسبة 100%».

وقالت إن هذا الإجراء تقرر بسبب اكتشاف المصابين على متن المركب «أيه-سارة»، الذي كان يقوم برحلة في النيل بين أسوان والأقصر. وعُزل سياح فرنسيون وأميركيون وهنود منذ الخميس على متن هذه الباخرة السياحية ذات الطوابق الثلاثة، التي رست في الأقصر بعد إجلاء المصابين.

وتم نقل 33 راكبا و12 من أفراد طاقم الباخرة المصابين بالفيروس خلال عطلة نهاية الأسبوع إلى المستشفى المخصص للعزل في مرسى مطروح (شمال غرب مصر)، حسب وزارة الصحة المصرية.

وقال وزير السياحة المصري، خالد العناني، إن وزارة السياحة ركزت على الأقصر وأسوان «لأن المشكلة الوحيدة (المتعلقة بفيروس كورونا في مصر) هي على مركب كان يقوم برحلة نيلية في الصعيد». وأكد أنه «في العالم كله حصل تراجع في السياحة ومصر حصل فيها تراجع، ولكن المعدلات عندنا ليست أكبر منها في دول أخرى».

المزيد من بوابة الوسط