الجزائر وإسبانيا على «اتفاق تام» حول حدودهما البحرية

وزيرة الخارجية الإسبانية أرانتشا غونزالس لايا ونظيرها الجزائري صبري بوقادوم خلال مؤتمر صحافي مشترك في العاصمة الجزائرية، 4 مارس 2020. (أ ف ب)

أعلنت الجزائر وإسبانيا الأربعاء أنه ليس هناك أي خلاف بينهما حول ترسيم حدودهما البحرية في البحر المتوسط، خلال زيارة لوزيرة الخارجية الإسبانية أرانتشا غونزالس لايا إلى العاصمة الجزائرية.

وتقوم غونزالس لايا بهذه الزيارة بعدما قررت الجزائر بشكل أحادي في أبريل 2018 توسيع حدود مياهها الإقليمية حتى جوار جزر الباليار الإسبانية.

والتقت الوزيرة الإسبانية نظيرها الجزائري صبري بوقادوم، قبل أن تجري محادثات مع الرئيس عبد المجيد تبون. وقالت غونزالس لايا خلال مؤتمر صحافي مشترك مع بوقادوم «أود أن أكون في غاية الوضوح بشأن الحدود البحرية التي تتفق عليها الجزائر وإسبانيا بشكل تام. ليس لدينا أي مشكلة في ترسيم الحدود البحرية».

وتابعت «من حق البلدين أن يرسما حدودهما البحرية عملا بتشريعات الأمم المتحدة حين يكون هناك تداخل في المياه الإقليمية، ينبغي إجراء مفاوضات للتوصل إلى اتفاق» رافضا أي تحرك «أحادي».

وأدلى بوقادوم بمواقف مماثلة مؤكدا «لا مشكلة لدينا في ترسيم الحدود البحرية بين إسبانيا والجزائر»، مبديا «عزمه على التفاوض مستقبلا بشأن أي تداخل في المجالات البحرية». وأرجأت السلطات الإسبانية مرتين منذ مطلع العام هذه الزيارة الأولى لغونزالس لايا إلى الجزائر، بحسب الصحافة الإسبانية والجزائرية.

وتمد الجزائر إسبانيا بحوالى نصف استهلاكها من الغاز الطبيعي. ومسألة الحدود البحرية موضوع خلافي أيضا بين إسبانيا والمغرب التي زارتها غونزالس لايا في نهاية يناير.

المزيد من بوابة الوسط