الاتحاد الأوروبي يدين مسيرة معادية للسامية في بلجيكا

منصة عرض متحركة تمثل يهود متشددين خلال كرنفال آلست، 23 فبراير 2020. (أ ف ب)

انتقدت المفوضية الأوروبية الإثنين عرض شوارع في بلجيكا تخللته منصات عرض متحركة تظهر معاداة للسامية، وقالت إن ذلك «لا ينسجم» مع مبادئ الاتحاد الأوروبي.

وفي السنوات الأخيرة وجهت اتهامات لكرنفال كرنف آلست الذي يعود تاريخه لعقود ويجري وسط بلجيكا ويُعرف بسخريته من شخصيات عامة، بتقديم عروض مهينة لليهود، وفق «فرانس برس».

والعام الماضي خسر الكرنفال مكانه في قائمة اليونسكو للتراث بسبب معاداة السامية. والأحد اشتمل العرض على شخصيات كاريكاتورية ليهود مهووسين بالمال وظهروا كحشرات.

وصرح الناطق باسم المفوضية ادالبيرت ياهنز للصحافيين «يجب أن يكون واضحا جدا ان مثل هذه الصور التي شاهدناها يجب أن لا تكون في عروض في شوارع اوروبية بعد 75 عاما من المحرقة». وقال إن المفوضية، الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي، تلقت «عدداً من الشكاوى» بشأن الكرنفال، ولكن الأمر متروك للسلطات الوطنية البلجيكية لاتخاذ إجراء.

وقال ياهنز إنه في ما يتعلق بالمفوضية الأوروبية فإنها «تقف بحزم ضد جميع أشكال معاداة السامية» وترى أن منصات العرض المتحركة «تتنافى مع القيم والمبادئ التي أسس عليها الاتحاد الأوروبي». وقالت نائبة رئيس المفوضية مارغريتس شيناس إن الكرنفال «عار». وكتبت على تويتر «يجب أن يتوقف. لا مكان لذلك في أوروبا».

المزيد من بوابة الوسط