محمود عباس: الصفقة الأميركية تحول شعبنا ووطننا إلى تجمعات سكنية ممزقة

اعتبر الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، أن خطة السلام الأميركية المعروفة بـ«صفقة القرن» والتي أعلنها الرئيس الأميركي ترامب «تحول شعبنا ووطننا إلى تجمعات سكنية ممزقة وجاءت لتصفية القضية الفلسطينية»، مشيراً إلى أن «الخطة الأميركية ترسخ نظام التمييز العنصري وتقوم على مكافأة الاحتلال بدل محاكمته على جرائمه».

وقال عباس خلال كلمته أمام مجلس الأمن الدولي تبث الآن: «لن نقبل بالخطة الأميركية للسلام وسنواجه خطوات تنفيذها على أرض الواقع»، لافتًا إلى أنه حضر إلى مجلس الأمن لـ«تأكيد رفضنا صفقة القرن الأميركية ونحن نحتكم لمجلس الأمن بوصفه مصدرا لأعلى شرعية دولية فيما يتعلق بالسلام في الشرق الأوسط».

الأمم المتحدة تؤكد تمسكها بحدود 1967 لحل النزاع الفلسطيني الإسرائيلي

وأكد الرئيس الفلسطيني «عدم اعتبار الخطة الأميركية مرجعية دولية للتفاوض بشأن السلام في الشرق الأوسط»، مضيفًا أن «الرفض الواسع للصفقة الأميركية جاء بعد تشريعها الاستيطان الإسرائيلي وضم الأراضي الفلسطينية».

وتابع عباس كلامه قائلاً: «ما أعرفه هو أن فحوى الخطة الأميركية للسلام لا يعبر عن حقيقة عما يعتقده الرئيس ترامب»، لقد تحدثت عن «قضايا الحل النهائي مع الجانب الأميركي وتريمب عبر لي سابقا عن دعمه حل الدولتين».

الكرملين: صفقة القرن لا تتوافق مع عدد من قرارات مجلس الأمن

وحيا الرئيس الفلسطيني «المظاهرات التي خرجت في تل أبيب للتعبير عن رفض الخطة الأميركية للسلام»، مشيدًا بموقف «300 ضابط إسرائيلي عبروا عن اعتراضهم على الخطة الأميركية للسلام ووقفوا إلى جانب الحق».

الاتحاد الأوروبي يرد على «صفقة القرن»

ووجه عباس حديثه للعالم قائلاً: «نقول للعالم إن السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين ما زال ممكنا، ونوجه التحية لكل من قال لا للخطة الأميركية في الأراضي الفلسطينية وفي كل مكان في العالم».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط