«فرانس برس»: الفلسطينيون يعدلون عن طلب التصويت في الأمم المتحدة على قرار حول خطة ترامب

الرئيس الفلسطيني محمود عباس يعرض مطوية تظهر خرائط لفلسطين التاريخية. (أ ف ب)

عدل الفلسطينيون عن طلب التصويت في مجلس الأمن الدولي، الثلاثاء، على مشروع قرار يرفض خطة السلام الأميركية بسبب عدم توافر دعم دولي كافٍ، وفق ما أفاد دبلوماسيون الإثنين، حيث قال الدبلوماسيون لـ«فرانس برس» إن المشروع الذي قدمته إندونيسيا وتونس قد لا يحظى بدعم تسعة من أعضاء المجلس من أصل خمسة عشر، وهو الحد الأدنى المطلوب لتبنيه من دون أن يلجأ أحد الأعضاء الدائمين إلى حق النقض «الفيتو».

ويأتي هذا القرار المفاجئ بعدما قدمت الولايات المتحدة، التي تتمتع بحق النقض، سلسلة تعديلات على النص الذي يجري التفاوض في شأنه منذ الأسبوع الفائت، وكان مرتقبًا التصويت عليه خلال اجتماع لمجلس الأمن يحضره الرئيس الفلسطيني محمود عباس، وفق «فرانس برس».

عباس يتوجه إلى نيويورك الإثنين لعرض مشروع قرار ضد خطة ترامب

وشملت الاقتراحات الأميركية التي اطلعت عليها «فرانس برس» شطب فقرات كاملة من المشروع، خصوصًا تلك التي تشير صراحة إلى قرارات الأمم المتحدة منذ 1967. كذلك، جرى شطب كل الإشارات إلى القدس الشرقية المحتلة.

وإذا كانت التعديلات الأميركية أقرت بأن خطة السلام التي أعلنت في 28 يناير «بعيدة من المعايير الدولية التي تمت الموافقة عليها من أجل سلام دائم وعادل وتام»، في النزاع الفلسطيني- الإسرائيلي، فإنها أكدت أنها «ترحب بمناقشة هذا الاقتراح لدفع قضية السلام قدمًا».

المغرب.. آلاف المتظاهرين ضد خطة ترامب للنزاع الفلسطيني- الإسرائيلي

وقال دبلوماسي، لم يشأ كشف هويته، إن «المشاورات حول المشروع مستمرة»، في حين شكك دبلوماسيون آخرون في إمكان التصويت عليه انطلاقًا من التباين الحاد في شأنه، وفي هذا السياق، أوردت مصادر دبلوماسية عدة أن الرئيس الفلسطيني لم يعدل حتى الآن عن حضور جلسة مجلس الأمن صباح الثلاثاء.