Atwasat

تظاهرات في بغداد والجنوب احتجاجا على تكليف علاوي تشكيل الحكومة

القاهرة - بوابة الوسط الأحد 02 فبراير 2020, 01:13 صباحا
alwasat radio

طالب رئيس الوزراء العراقي الجديد محمد توفيق علاوي، بدعم العراقيين بعد ساعات من تكليف الرئيس برهم صالح له، إلا أن المتظاهرين أعلنوا رفض تكليفة ويعتبرونه من أتباع النخبة السياسية التي ينادون بإسقاطها.

وردد المحتجون في بغداد ومدن جنوبية، الذين يتظاهرون منذ أشهر للمطالبة بإطاحة النخبة الحاكمة في العراق ونجحوا في إطاحة رئيس الوزراء السابق، هتافات ترفض علاوي منها «مرفوض بأمر الشعب» وحملوا صورًا له عليها علامة خطأ باللون الأحمر، حسب وكالة «رويترز».

اقرأ أيضًا توفيق علاوي يعلن تكليفه رسميًّا كرئيس جديد للحكومة العراقية

وكُـلف صالح علاوي، بعدما فشلت الأحزاب السياسية المتصارعة في تسمية مرشح في الشهرين الماضيين منذ إطاحة رئيس الوزراء السابق عادل عبد المهدي الذي استقال في نوفمبر الماضي خلال اضطرابات شديدة.

وسيدير علاوي البلاد لحين يتسنى إجراء انتخابات مبكرة، ويتعين عليه تشكيل حكومة جديدة خلال شهر، ومن المرجح أن يتعثر وزير الاتصالات السابق بين الأحزاب التي تتنافس على مناصب وزارية مما يطيل الأزمة السياسية في البلاد حسب «رويترز».

تعهدات علاوي
كما سيتعين على علاوي التعامل مع أكبر كتلتين متنافستين في البرلمان، الأولى التي يقودها رجل الدين الشيعي «الشعبوي» مقتدى الصدر، والأخرى التي تتشكل من الأحزاب المدعومة من إيران ولديها صلات بجماعات شبه عسكرية قوية.

وفي خطاب رسمي للأمة بثه التلفزيون الرسمي في ساعة متأخرة من مساء السبت، تعهد علاوي «ببناء دولة المواطنة والمؤسسات، دولة العدل والحرية» وتعهد بالعمل من أجل تلبية مطالب المحتجين فيما يتعلق بالوظائف والخدمات ومحاربة الفساد المتفشي.

وقال: «أتعهد بحماية المتظاهرين السلميين وإطلاق المعتقلين الأبرياء. أتعهد بالعمل الحثيث من أجل التهيئة لإجراء انتخابات مبكرة حسب الآليات الدستورية. أتعهد بحماية العراق من أي تدخل خارجي»، وأوضح أن الانتخابات ستجرى بإشراف مراقبين دوليين، دون أن يقدم تفاصيل.

وأضاف أنه سيستقيل إذا حاولت الكتل السياسية فرض مرشحين للمناصب الوزارية، ودعا المتظاهرين لمواصلة احتجاجاتهم لحين الوفاء بمطالبهم.

وسيحتاج علاوي إلى التعامل مع الجماعات المسلحة والأحزاب المدعومة من إيران، التي أصبحت تسيطر على العراق منذ الغزو الذي قادته الولايات المتحدة العام 2003 وأطاح صدام حسين. ومنذ هزيمة «داعش» في العراق العام 2017، اكتسبت هذه الجماعات نفوذًا أكبر في البرلمان والاقتصاد.

تظاهرات رافضة لعلاوي
وبعد قليل من إعلان تكليف علاوي، تجمع متظاهرون في بغداد ومدن جنوبية بما في ذلك في ساحة التحرير مركز الانتفاضة في العاصمة العراقية.

ويمثل علاوي بالنسبة للمتظاهرين جزءًا من النخبة الحاكمة، ومن ثم فهو غير مقبول. وكان علاوي وزيرًا للاتصالات في عهد رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي الذي شهد حكمه سقوط مدن عراقية عديدة في قبضة تنظيم «داعش» في 2014، الذي يواجه اتهامات بممارسة سياسة طائفية موالية للشيعة.

وقبل ساعات من تكليف علاوي، هاجم مؤيدو الصدر المحتجين في ساحة التحرير. ودعا الصدر، الجمعة، لاحتجاج حاشد في بغداد ولاعتصامات قرب المنطقة الخضراء شديدة التحصين؛ رفضًا لتأخير تشكيل حكومة دون تحديد أماكن لهذه التجمعات. وعبر الصدر لاحقًا عن تأييده لاختيار علاوي، قائلاً: «إن الشعب هو مَن اختار رئيسًا لوزرائه وليس الكتل. وهذه خطوة جيدة ستعزَّز بالمستقبل».

لكن حزب «الدعوة» رفض اختيار علاوي رئيسًا للوزراء، وقال في بيان إن اختيار أي مرشح في هذه الفترة لن يحظى، على الأرجح، بتأييد الجميع.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
آلاف السودانيين يتظاهرون ضد مبادرة الأمم المتحدة لحل أزمة البلاد
آلاف السودانيين يتظاهرون ضد مبادرة الأمم المتحدة لحل أزمة البلاد
قوات «سوريا الديمقراطية» تعلن «السيطرة الكاملة» على سجن هاجمه تنظيم «داعش» في الحسكة
قوات «سوريا الديمقراطية» تعلن «السيطرة الكاملة» على سجن هاجمه ...
تحذير إماراتي: معاقبة كل من يتداول مقاطع مصورة لهجوم الحوثيين
تحذير إماراتي: معاقبة كل من يتداول مقاطع مصورة لهجوم الحوثيين
«حظر الأسلحة الكيميائية» تؤكد استخدام داعش الـ«خردل» في قصف بسورية في 2015
«حظر الأسلحة الكيميائية» تؤكد استخدام داعش الـ«خردل» في قصف ...
الحكم على نائب أردني سابق بالسجن 12 عاما بعد إدانته بتهديد حياة الملك
الحكم على نائب أردني سابق بالسجن 12 عاما بعد إدانته بتهديد حياة ...
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط