«فرانس برس»: أنقرة تقول إنها لن تنسحب من نقاط المراقبة التابعة لها في إدلب السورية

أعلنت تركيا، الأحد، أنها لن تنسحب من نقاط المراقبة التابعة لها في محافظة إدلب في شمال غرب سورية، حيث ينتشر الجيش التركي في 12 نقطة مراقبة في إدلب بموجب اتفاق تم التوصل إليه في سبتمبر 2018 بين موسكو حليفة النظام السوري وأنقرة الراعية مجموعات معارضة، ويهدف هذا الاتفاق إلى تجنيب المنطقة عملية عسكرية لقوات الحكومة السورية، وفقا لـ«فرانس برس».

وكثّفت قوات النظام السوري بدعم من الطيران الروسي الضربات منذ 16 ديسمبر، حيث تسيطر «هيئة تحرير الشام» على الجزء الأكبر من محافظة إدلب التي تؤوي ومحيطها نحو ثلاثة ملايين شخص، نصفهم تقريباً نازحون من مناطق أخرى. وتنشط فيها أيضاً فصائل إسلامية ومعارضة أقل نفوذاً، وطوقت قوات النظام السوري في 23 ديسمبر إحدى نقاط المراقبة التركية، بعدما تمكنت من استعادة السيطرة على مناطق في المحافظة، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار «نحترم الاتفاق الذي توصلنا إليه مع روسيا وننتظر أن تحترم روسيا هذا الاتفاق»، وفق ما أورد حساب الوزارة على «تويتر»، مضيفا أكار «لن نخلي بأي شكل من أشكال نقاطنا للمراقبة الـ12». وجاء حديثه خلال جولة تفقدية على القوات التركية برفقة مسؤولين عسكريين في محافظة هاتاي في جنوب تركيا قرب الحدود السورية.

وتضغط تركيا للتوصل إلى اتفاق جديد لوقف إطلاق النار وأرسلت الاثنين الماضي وفداً إلى موسكو لهذا الغرض، وذلك على خلفية قلقها من تدفق جديد للاجئين السوريين إلى أراضيها.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط