قائد فصيل عراقي مسلح يسخر من إدراج اسمه على لائحة العقوبات الأميركية

قائد «عصائب أهل الحق» العراقية، قيس الخزعلي، (أرشيفية: الإنترنت)

سخر قائد حركة «عصائب أهل الحق» العراقية، قيس الخزعلي، من إدراج اسمه على لائحة العقوبات التي أعلنتها واشنطن مؤخرا بحق قادة عراقيين بتهم فساد وانتهاكات لحقوق الإنسان.

وقال الخزعلي أمام جمع من مؤيديه «لقد تأخروا كثيرا (...)، كان المفروض أن يعطونا هذا الشرف منذ زمن»، مضيفا: «كل قانونكم هو لائحة عقوبات وزارة الخزانة الأميركية؟ هذا فشل (...) أنا خجل، صنفونا إرهابا!»، حسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وفرضت الولايات المتحدة الجمعة عقوبات على قيس الخزعلي وليث الخزعلي وحسين عزيز اللامي، وجميعهم قادة فصائل ضمن قوات الحشد الشعبي المقرّبة من إيران، يشتبه في أنهم تورطوا في الحملة الأمنية ضد المتظاهرين خلال الاحتجاجات التي شهدها العراق.

وقتل أكثر من 450 شخصاً في أنحاء العراق جرّاء قمع السلطات للمتظاهرين في إطار الاحتجاجات التي دفعت رئيس الوزراء عادل عبدالمهدي إلى الاستقالة. وبموجب القانون الأميركي، تمنع العقوبات العراقيين الثلاثة من السفر إلى الولايات المتحدة حيث تم تجميد أي أصول يملكونها.

اقرأ أيضا: تظاهرات جديدة في بغداد وجنوب العراق رغم العنف

وقال الخزعلي ساخرا «يعني الآن (أن) أموالنا الموجودة في المصارف الأميركية ستذهب!». كما فرضت واشنطن عقوبات على السياسي السني ورجل الأعمال خميس فرحان الخنجر العيساوي بسبب «الفساد على حساب الشعب العراقي».

وفي هذا الصدد، أصدر تيار «المشروع العربي» بيانا اعتبر فيه أن الاتهامات الأميركية «مضحكة للغاية، وغير منطقية». وجاء في البيان: «لم تكن له أي صفة رسمية، ولم يكن لحزبه أي منصب رسمي، لكي يتهم بالفساد».

وهذه المرة الثانية التي تدرج فيها واشنطن أسماء شخصيات عراقية على لائحة العقوبات استناداً إلى قانون مانييتسكي.

المزيد من بوابة الوسط