مئة لاجئ سوري في إيطاليا من لبنان في رحلة منظمة

وصل إلى روما الأربعاء أكثر من مئة لاجئ سوري، برفقة جمعيات دينية مسيحية ومنظمات غير حكومية.

وحط اللاجئون ال113، وهم من الرجال والنساء والأطفال، في مطار فيوميتشينو في روما بعد انطلاق الطائرة من لبنان، وهتف نحو 30 طفلا «تحيا إيطاليا»، بحسب «فرانس برس».

وقال رئيس منظمة سانت إيجيديو الكاثوليكية مارك امباليازو، إنّ «هؤلاء الأطفال لم يعرفوا سوى الحرب ومخيمات اللجوء. ولكن الآن، سيكون لهم مستقبل في إيطاليا». وساهمت هذه المنظمة إلى جانب اتحاد الكنائس الانجيلية في إيطاليا والكنيسة الانجيلية في كانتون دو فو في سويسرا في تنظيم عملية الانتقال وتمويلها.

ومنذ عام 2016، نجح منظمو هذا النوع من الممرات الإنسانية بالإتيان بأكثر من ثلاثة آلاف سوري إلى أوروبا، بينهم 1800 سوري إلى إيطاليا وحدها. ويوفّر المنظمون للوافدين الجدد سكنا وتسجيل الأطفال بالمدارس كما دروس اللغة والاستفادة من الخدمات الاجتماعية.

وتقول الجمعيات الدينية المعنية والمنظمات غير الحكومية، إنّ غالبية العائلات تبدأ بالانخراط في المجتمع في أقل من عام. وجاءت رولا العتال (20 عاماً) إلى المطار الأربعاء لاستقبال خالها واسرته، وذلك بعد عام ونصف العام من وصولها إلى إيطاليا.

وقالت إنّ «الأمور تسير بشكل سيء بالنسبة إليه في سورية»، موضحة كيفية هرب خالها إلى لبنان بعد تعرضه لضغوط للالتحاق بالجيش السوري قبل عامين.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط