إيمان عباس.. ناجية إيزيدية من قبضة «داعش» تسعى لإنقاذ أخريات من ضحايا التنظيم

الإيزيدية إيمان عباس في مخيم شاريا، شمال العراق، 21 نوفمبر 2019 (أ ف ب)

اختبرت إيمان عباس في أعوامها الـ18 أكثر مما كان يفترض بالحياة أن تمليه عليها: الشابة الإيزيدية كانت «سبية» لدى تنظيم «الدولة الإسلامية»، المعروف بـ«داعش» قبل أن تنجو وتنتقل للدفاع عن حقوق الناجين من المعاناة في شمال العراق.

تقول عباس، بصوتها الخافت في منزل ذويها المتواضع في مخيم شاريا للنازحين في دهوك بإقليم كردستان «نظرا لما مررت به، لا أعتبر نفسي مراهقة»، وفق تقرير لـ«فرانس برس»

عادت الفتاة الطويلة القامة ذات الشعر الداكن اللون مؤخرا إلى العراق من مدينة مومباي الهندية حيث تسلمت جائزة الأم تيريزا المرموقة نيابة عن مكتب الإنقاذ الإيزيدي الذي تعمل معه. ووفر المكتب المساعدة لإعادة دمج نحو خمسة آلاف شابة اتخذهن التنظيم سبايا إثر هجومه في عام 2014، والذي سيطر خلاله على مناطق واسعة منها في شمال غرب العراق حيث موطن الأقلية الإيزيدية.

بيع وشراء
وتقول عباس التي ارتدت الزي الإيزيدي التقليدي الأبيض: «عندما رويت قصتي وقصص ناجيات إيزيديات أخريات، بدأ بعض الحاضرين بالبكاء». وتتابع «ساهم الاحتفال في بلسمة بعض جروحي وآلامي، لكنه زاد من مسؤوليتي لمساعدة الناجيات الأخريات».

كانت في الثالثة عشرة من العمر فقط عندما اجتاح تنظيم الدولة الإسلامية قرى قضاء سنجار، وقتل آلاف الرجال وخطف فتية مرغما إياهم على الانخراط في القتال في صفوفه، واتخذ آلاف النساء والفتيات سبايا.

بعد الخطف، فصلت عباس سريعا عن عائلتها، وقام الجهاديون بـ«بيعها» مع إيزيديات أخريات في «أسواق» مخصصة لهذا الغرض، قام خلالها مقاتلو التنظيم بـ«شراء» النساء ونقلهن إلى منازلهم. وتنقلت «ملكية» عباس ثلاث مرات، لتنتهي برفقة طبيب سابق في الأربعين من العمر ينتمي إلى التنظيم المتطرف، وتعهد بأن يطلق سراحها في حال تمكنت من حفظ 101 صفحة من القرآن الكريم.

«قصص مؤلمة»
نشأت العقيدة الإيزيدية قبل أكثر من ستة آلاف عام، وتعتبر دينا غير تبشيري ومغلقا، إذ لا يمكن لأحد من خارجها أن يعتنقها. والإيزيديون أقلية ليست مسلمة ولا عربية، تعد أكثر من نصف مليون شخص، ويتركز وجودها خصوصا قرب الحدود السورية في شمال العراق. وناصب تنظيم الدولة الإسلامية هذه الأقلية العداء، واعتبر أفرادها «كفارا».

ولم يكن سهلا على عباس التي يتملكها الخوف حفظ القرآن باللغة العربية وإتقان تلاوته، وإن كان ذلك مفتاحا لحرية موعودة. وتقول الشابة الإيزيدية «كل يوم، كان يطلب مني أن أجلس قبالته وأتلو القرآن. تمكنت من حفظ 101 صفحة خلال شهر وأربعة أيام».

على إثر ذلك، نقلها «الجهادي» إلى مدينة الموصل التي كانت بمثابة «عاصمة الخلافة» التي أعلنها الزعيم الراحل للتنظيم أبو بكر البغدادي، لإصدار وثيقة من إحدى «محاكمه» تثبت أن عباس «فتاة مسلمة حرة». انتقلت بعدها عباس إلى مدينة تلعفر في شمال العراق حيث كانت عائلتها مرغمة على العمل في رعاية الخراف لصالح التنظيم.

بين المدرسة والعمل
في العام 2015، تمكن مكتب الإنقاذ من تخليص العائلة من مصيرها، ونقلها إلى مخيم شاريا الذي يضم حاليا 17 ألف من النازحين الإيزيديين. وتمضي عباس أيامها حاليا بين المدرسة والعمل مع المكتب، والمساعدة في البحث عن العديد من الإيزيديات اللواتي لم يعرف مصيرهن بعد، رغم مرور نحو عامين على إعلان العراق «النصر» على التنظيم.

وخلال المعارك التي أفضت الى استعادة مناطق سيطرة التنظيم في العراق أواخر 2017، وبعدها بأشهر في سوريا، تمكن مئات الإيزيديين من الفرار من خاطفيهم. لكن مصير الآلاف من الذين فقدوا في 2014 وما بعده، لا يزال مجهولا، وفق مكتب الإنقاذ.

وبحسب مسؤولين إيزيديين، يعتقد أن العديد من هؤلاء اعتنقوا الإسلام وباتوا يقيمون حاليا مع عائلات مسلمة، ويخشون العودة إلى مناطقهم لسببين: أحدهما «العار» الذي يشعرون به حيال الإيزيدين الآخرين، وثانيهما «غسل دماغ» أنساهم جذورهم.

وتؤكد عباس أن جزءا من مسؤوليتها في مكتب الإنقاذ يقوم على إقناع الفتيات والنساء بالعودة إلى عائلاتهن. والتقت عددا من اللواتي تم إنقاذهن لتوثيق قصصهن في أرشيف المكتب، وهي مهمة تقول إنها تشعرها «بالسعادة والحزن في الوقت عينه». وتقول «علي سماع كل هذه القصص المروعة، وكل منها مختلفة عن الأخرى. كلها مؤلمة جدا، وبعضها أكثر إيلاما من قصتي». رغم ذلك، تفخر بدورها «وأن أكون جزءا من عملية إنقاذ نساء ناجيات».

مجرد بداية
ويشابه المسار الذي تخطه عباس لنفسها حاليا ما قامت به الناجية من التنظيم نادية مراد التي حملت قضية الإيزيديات الى العالم، ونالت في العام الماضي جائزة نوبل للسلام. في مخيم شاريا، باتت عباس وجها معروفا منذ تسلمها الجائزة في مومباي. ويتلقى ذووها اتصالا هاتفيا تلو الآخر للتهنئة على ما تقوم به. ويقول والدها عبدالله «في البداية، كانت كلما تحدثت عن الفترة التي خطفت فيها، أدير ظهري لها لأن سماع ذلك وجها لوجه كان مؤلما جدا». لكن الوالد يريد الآن لكل ناجية إيزيدية أن تروي قصتها، لإيمانه بأن ذلك سيساعد الفتيات أنفسهن، وأيضا كامل الأقلية التي اختبرت عذابا أليما.

ويوضح «لاحظت أن إيمان أصبحت أكثر سعادة وقوة مذ بدأت تروي قصتها علنا». حاليا، بدأت الشابة أخذ دروس في اللغة الإنجليزية، كخطوة أولى على درب أحلام طموحة. وتقول «في المستقبل، أريد أن أصبح محامية لأنال خبرة في القانونين العراقي والدولي لأتمكن من الدفاع عن حقوق الإيزيديات الناجيات، وأيضا الضحايا الآخرين لتنظيم الدولة الإسلامية».

المزيد من بوابة الوسط