الاتحاد الأوروبي يدين عمليات قصف ضد مدنيين في سورية

دانت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني عمليات القصف «غير المقبولة» التي قام بها النظام السوري وحلفاؤه أخيرا في شمال غرب سورية، وأسفرت عن وقوع ضحايا من المدنيين.

وأكدت موغيريني في بيان: «على الرغم من أن الاتحاد الأوروبي يعترف بوجود منظمات إرهابية مصنفة كذلك من قبل الأمم المتحدة، إلا أن الهجمات العمياء للنظام السوري وحلفائه ضد منشآت بنى تحتية مدنية أساسية، من بينها منشآت خاصة بالطبابة والتعليم، غير مقبولة ويجب أن تتوقف فورا».

وحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، قُتل 21 مدنيا على الأقل بينهم عشرة أطفال، الأربعاء، جراء قصف شنه النظام السوري وضربات روسية على مناطق في محافظة إدلب في شمال غرب سورية.

وقالت موغيريني إن «هذه الهجمات الأخيرة على مخيم للنازحين وقصف مركز صحي أساسي قرب الحدود التركية تشكل تصعيدا مؤسفا في تدهور الوضع في شمال غرب سورية».

ودعت موغيريني إلى أن تجري الأمم المتحدة تحقيقا معمقا حول هذا الهجوم كما غيره من الهجمات، مضيفة نعيد التأكيد على موقف الاتحاد الأوروبي بأن «كل مرتكبي جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية يجب أن يعاقبوا».

وشددت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني على أن «الاتحاد الأوروبي يذكر أن كل الأطراف في النزاع السوري عليها احترام وضمان إنفاذ القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان».

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط