كيف يؤثر سد النهضة الإثيوبي على السودانيين؟

إحدى مراحل بناء سد النهضة الإثيوبي. (أرشيفية: الإنترنت)

يرى مواطنون سودانيون أن سد النهضة الذي تبنيه إثيوبيا على النيل نهاية لمصدر رزقهم الوحيد المتمثل بـ«كمائن الطوب».

وتقع هذه المصانع التقليدية على ضفتي النهر، من شماله إلى جنوبه، وتحول بطريقة بدائية طمي الفيضان إلى حجارة بناء، حسب تقرير بثته وكالة «فرانس برس». ووسط بركة من الطمي المتشقق بفعل الجفاف، يلتقط يعقوب نورين (40 عاما) قطعة من الطين، قائلا «هذا الطمي يأتينا من الهضبة الإثيوبية. إذا بني السد فهذه لن تصلنا».

ويضيف العامل في صناعة الطوب وهو ينظر صوب أعمدة الدخان المتصاعد من عشرات الكمائن الواقعة خلفه لوكالة «فرانس برس» «هذه مهنة قديمة جدا، توارثناها أبا عن جد... الآلاف يعملون في هذه المهنة وكلهم يعيلون أسرا».

اقرأ أيضا: ترامب يبحث مع السيسي قضية سد النهضة

وصناعة الطوب الأحمر بسيطة للغاية، تقوم على مزج الطمي بروث المواشي (زبالة) وبالماء وبتراب ناعم (زعفور) يترسب قرب الجرف. وينقل هذا المزيج إلى «الأسطا»، وهو عامل يقف في حفرة في الأرض تصل حتى خصره، فيسكبه في قالب معدني ويعطيه لـ«الدباشي» الذي يفرغه على بعد أمتار على الأرض في صفوف متراصة من «الطوب الأخضر».

هذا «الطوب الأخضر» يُترك شهراً ليجف، ينقله بعدها «العرباتي» لصنع «الكمينة»، وهي عبارة عن قطع من الطوب الجاف ترصف فوق بعضها البعض لتصبح أشبه بغرفة مربعة تحشر بين فراغاتها أخشاب وتسد فتحاتها بالطين وتضرم فيها النيران، فتصبح فرناً ضخماً تكتوي بناره قطع الطوب طوال خمسة أيام.

طوب أحمر
وتحول عملية الحرق هذه الطوب الأخضر إلى طوب أحمر يباع بسعر 1500 جنيه (32 دولارا) لكل ألف طوبة، وهو مردود جيد ليعقوب وزملائه. في المقابل، يرى سودانيون آخرون أن سد النهضة سيكبح الفيضان الذي يغرق أراضيهم، ونقلت وكالة «فرانس برس» عن أحد الفلاحين قوله إن «النهر عندما يفيض يجرف كل ما في طريقه من مزروعات ومساكن».

وتقول «فرانس برس» إن «إثيوبيا بدأت بناء السد العملاق في 2012، غير عابئة باحتجاجات مصر التي تعتمد على النيل بنسبة 90% لسد احتياجاتها من المياه»، مشيرة إلى حقوق مصر التاريخية في مياه النهر كرستها معاهدات وقعت بين 1929 و1959.

وتخشى مصر أن يؤدي ملء بحيرة السد بسرعة إلى شح في المياه والغذاء لملايين المصريين. وفشلت حتى الساعة جولات عدة من المفاوضات بين القاهرة وأديس أبابا والخرطوم -على الرغم من دخول واشنطن على خط الوساطة- في التوصل لاتفاق بهذا الشأن.

اقرأ أيضا: ماذا قال السيسي بعد تعثر مفاوضات سد النهضة؟

وانطلقت في أديس أبابا، الجمعة، جولة جديدة من المفاوضات الثلاثية على مستوى وزراء المياه بهدف التوصل لاتفاق بحلول 15 يناير 2020 بشأن فترة ملء الخزان. وأوضح بيان صادر عن وزارة الخارجية السودانية أن مفاوضات أديس أبابا «أحرزت تقدما، بما فيها ملء السد في فترة زمنية قد تصل إلى 7 سنوات وفق هيدرولوجية نهر النيل الأزرق».

وأعرب الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي وولي العهد الإماراتي الشيخ محمد بن زايد عن «الارتياح للتقدم المحرز في اجتماعات واشنطن الوزارية الأخيرة حول أزمة سد النهضة».

المزيد من بوابة الوسط