ملك الأردن وولي العهد يزوران الغمر بعد انتهاء وضعها باتفاق السلام مع إسرائيل

ملك الاردن عبدالله الثاني وولي عهده الامير حسين في عمان ، 10 نوفمبر 2019. (أ ف ب)

زار عاهل الأردن الملك عبد الله الثاني السبت يرافقه ولي عهده الأمير حسين منطقة الغمر جنوب غرب المملكة بعد نحو أسبوع على انتهاء حق اسرائيل بالتصرف بها بموجب ملحق خاص في اتفاق السلام.

وتقع الغمر في وادي عربة جنوب البحر الميت ضمن محافظة العقبة (جنوب)، وانتهى الأحد الماضي العمل بملحق خاص بمنطقة الغمر وآخر خاص بمنطقة الباقورة (شمال) ضمن اتفاق السلام الموقع بين اسرائيل والأردن عام 1994، بحسب «فرانس برس».

الملك عبد الله يعلن سيادة الأردن على الباقورة والغمر

وذكرت وكالة الأنباء الرسمية «بترا» أن «الملك عبدالله الثاني، القائد الأعلى للقوات المسلحة، يرافقه سمو الأمير الحسين، ولي العهد، زار اليوم السبت، منطقة الغمر في وادي عربة». وكان في استقبال الملك وولي عهده رئيس هيئة الأركان المشتركة اللواء الركن يوسف أحمد الحنيطي، وعدد من كبار الضباط.

وبحسب الوكالة استمع الملك إلى «إيجاز قدمه قائد المنطقة العسكرية الجنوبية عن الأهمية التاريخية والجغرافية والاستراتيجية للمنطقة». وكان الملك زار الإثنين منطقة الباقورة الواقعة شرق نقطة التقاء نهري الأردن واليرموك في محافظة إربد (شمال المملكة) غداة انتهاء حق اسرائيل بالتصرف بها بموجب ملحق خاص في اتفاق السلام.

بعد 25 عاما.. الأردن يسترد أراضي الباقورة والغمر من «إسرائيل»

وأعلن العاهل الاردني الأحد فرض سيادة الاردن الكاملة على أراضي الباقورة والغمر التي استغلتها إسرائيل وكان لها حق التصرف بها لمدة 25 عاما (انتهت الأحد) بموجب ملحقين خاصين بهما في معاهدة السلام.

وبحسب الاتفاق يتجدد الملحقان تلقائيا في حال لم تبلغ الحكومة الأردنية الدولة العبرية برغبتها في استعادة هذه الاراضي قبل عام من انتهاء المدة، وهو ما فعلته المملكة. وقرّر الملك عبد الله العام الماضي عدم تجديد الملحقين الخاصين بأراضي الباقورة والغمر.

المزيد من بوابة الوسط