إسرائيل تغتال أحد قيادات «الجهاد الإسلامي».. والحركة ترد بالصواريخ

منزل القيادي بهاء أبو العطا الذي تعرض لغارة في غزة، 12 نوفمبر 2019، (ا ف ب)

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي أن عددا كبيرا من الصواريخ أطلق من قطاع غزة باتجاه إسرائيل الثلاثاء، بعد مقتل قيادي في حركة الجهاد الإسلامي في غارة إسرائيلية على قطاع غزة، حسب وكالة الأنباء الفرنسية.

وقال الناطق باسم الجيش، جوناثان كونريكوس، للصحفيين، في اتصال هاتفي «هناك نيران كثيفة». وسقطت صواريخ في جنوب إسرائيل ودوت صفارات الإنذار في تل أبيب، ولم ترد تقارير فورية عن إصابات في المدينة الساحلية. وأضاف كونريكوس: «نستعد لعدة أيام من القتال».

مقتل قيادي «الجهاد الإسلامي»
وكانت مصادر في «الجهاد الإسلامي» أعلنت مقتل أحد القادة العسكريين البارزين للحركة مع زوجته في غارة جوية إسرائيلية فجر الثلاثاء استهدفت منزله شرق مدينة غزة، حسب «فرانس برس».

وقال المسؤول الذي طلب عدم ذكر اسمه إن «القائد الكبير بهاء أبوالعطا وزوجته استشهدا في غارة صهيونية استهدفت منزله في حي الشجاعية». ونعت مساجد عدة في غزة عبر مكبرات الصوت أبوالعطا، والذي يلقب أيضا بـ«أبوسليم»، بينما أكدت وزارة الصحة الفلسطينية في بيان «استشهاد مواطنين بينهما سيدة، وإصابة ثلاثة آخرين» جراء الغارة.

وفي بيان آخر قالت وزارة الداخلية التابعة لحركة حماس في غزة إنها «تتابع تداعيات استهداف الاحتلال الإسرائيلي أحد قادة المقاومة في حي الشجاعية فجر اليوم، وقد اتخذت الأجهزة الأمنية والشرطة التدابير اللازمة».