«البنتاغون» ينشر صورا وفيديو للغارة التي استهدفت البغدادي

صورة من فيديو تظهر تقدم جنود أميركيين نحو مجمع كان فيه البغدادي، 30 أكتوبر 2019، (ا ف ب)

نشر «البنتاغون» صورا وفيديو لغارة القوات الأميركية الخاصة، التي أدت إلى مقتل زعيم تنظيم الدولة الإسلامية أبو بكر البغدادي.

وأشارت وكالة الأنباء الفرنسية إلى أن الفيديو يظهر جنودا أميركيين راجلين، وهم يقتربون من مجمع ذي أسوار مرتفعة في شمال غرب سورية، حيث تمت محاصرة البغدادي.

وظهر في الفيديو مجموعة من المقاتلين المجهولين على الأرض يفتحون النار على المروحيات الأميركية التي نقلت الجنود الذين هاجموا مجمع البغدادي في إدلب، قبل أن تقصفهم، بالإضافة إلى صور للمجمع قبل وبعد الهجوم.

وقال الجنرال كينيث ماكينزي قائد القيادة المركزية الأميركية، إنه تمت تسوية المجمع بالأرض بعد الغارة، بحيث صار يبدو كأنه «موقف سيارات تنتشر فيه الحفر الكبيرة». وأعطى ماكينزي، الذي كان يتحدث إلى الصحفيين في البنتاغون، عدة تفاصيل إضافية جديدة حول غارة الأحد.

اللحظات الأخيرة
وأكد أن طفلين قتلا، وليس ثلاثة، كما ذكر الرئيس دونالد ترامب سابقا، عندما فجر البغدادي نفسه بسترة ناسفة في نفق بينما كان يحاول الهرب من القوة الأميركية. وأشار إلى أن الطفلين بدوا تحت 12 عاما.

اقرأ أيضا: «العميل المتخفي» المرشد عن مخبأ البغدادي تنتظره مكافأة تقدر بـ25 مليون دولار

وسئل ماكينزي عن ادعاء ترامب بأن بغدادي هرب إلى النفق وهو «يبكي وينتحب»، فأجاب: «حول اللحظات الأخيرة للبغدادي، أستطيع أن أخبركم هذا.. زحف إلى حفرة مع طفلين صغيرين وفجر نفسه، بينما بقيت جماعته الذين كانوا معه على الأرض».

وأضاف أن البغدادي «قد يكون أطلق النار من حفرته في لحظاته الأخيرة»، منوها بأن أربع نساء ورجلا قتلوا في المجمع، إضافة إلى البغدادي وطفليه، ولفت إلى أن النسوة تصرفن بشكل «يحمل تهديدا»، وكن يرتدين سترات ناسفة.