إسرائيل والأردن تجريان مشاورات حول استرجاع المملكة الباقورة والغمر

صورة لجانب من أرض الباقورة التقطت من الجانب الإسرائيلي ويظهر علم أردني على مقر عسكري حدودي في 22 أكتوبر 2018. (فرانس برس)

أعلنت وزارة الخارجية الأردنية، الأربعاء، أن إسرائيل والأردن تجريان مشاورات تتعلق باسترجاع المملكة أراضي الباقورة والغمر، التي بقيت بتصرف إسرائيل لـ25 عاما، بموجب اتفاق السلام الموقع بين البلدين في 1994.

وكان الملك عبدالله الثاني أعلن في أكتوبر العام الماضي أن بلاده أبلغت إسرائيل قرارها استعادة أراضي الباقورة الواقعة شرق نقطة التقاء نهري الأردن واليرموك في محافظة إربد (شمال)، والغمر في منطقة وادي عربة في محافظة العقبة (جنوب).

وقال الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الأردنية، سفيان القضاة، في بيان إن «الجانب الإسرائيلي طلب التشاور وفقا لما نصت عليه المعاهدة، ودخلنا مشاورات حول الإنهاء ولم تكن حول التجديد»، حسب ما ذكرت «فرانس برس».

وأكد أن «قرار المملكة إنهاء العمل بملحقين خاصين بالباقورة والغمر نهائي وقطعي»، مشيرا إلى أنه «بانتهاء النظامين الخاصين بتاريخ 10 نوفمبر 2019 (حسب ما نصت اتفاقية السلام) لن يكون هناك أي تجديد أو تمديد».

وأوضح القضاة أن «المشاورات هي للانتقال من المرحلة السابقة والترتيبات السابقة إلى المرحلة المقبلة المتعلقة بتسلم الأردن المنطقتين».

وكان الأردن وافق خلال مفاوضات السلام على إبقاء هذه الأراضي الحدودية بتصرف الدولة العبرية، لأن الإسرائيليين أقاموا فيها بنى تحتية ومنشآت زراعية، مع اعتراف إسرائيل بسيادة الأردن عليها.

ونص الملحقان الخاصان بهذه الأراضي الحدودية على أن يتجدد وضعها بتصرف إسرائيل تلقائيا في حال لم تبلغ الحكومة الأردنية قبل عام من انتهاء المدة، برغبتها في استعادتها.

واحتل الجيش الإسرائيلي بعد حرب 1967 أراضي أردنية بينها الغمر. أما الباقورة أو نهاريم كما يسميها الإسرائيليون فقد احتلتها إسرائيل في عملية توغل داخل الأراضي الأردنية عام 1950.

وجاء إعلان ملك الأردن قرار استعادة الغمر والباقورة قبل أيام معدودة من مهلة محددة في الملحقين. ورد رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتانياهو على الفور بأنه يريد التفاوض مع الأردن حول المسألة لإبقاء الوضع على حاله. ووقع الأردن وإسرائيل في 26 أكتوبر 1994 اتفاق سلام أنهى حالة من الحرب بين البلدين استمرت عقودا.

المزيد من بوابة الوسط