قيس سعيد في كلمة الفوز: «انتهى عهد الوصاية.. وسنبني تونس جديدة»

ألقى المرشح التونسي المستقل قيس سعيد، كلمته الأولى، بعد انتصاره بالانتخابات الرئاسية في تونس، حسب الاستطلاعات، موجها الشكر للشعب التونسي.

ووصف سعيد في كلمة أمام صحفيين وحشود من أنصاره، «الفترة المقبلة بصفحة جديدة في التاريخ»، مضيفا: «شكرا للذي انتخبني ولمن لم ينتخبني، شكرا لشعب تونس العظيم في كل مكان، شكرا للشباب والشيوخ وحتى الأطفال الذين فتحوا صفحة جديدة في التاريخ، شكرا لهم على تشوقهم للحرية، إنكم يا شعب تونس اليوم أعطيتم درسا للعالم كله».

وأضاف سعيد: «هي ثورة بمفهوم جديد، ثورة بإطار الدستور مع التمسك بالشرعية الدستورية، ثورة لم يعهدها الفلاسفة وعلماء الاجتماع والسياسية، أنتم أبهرتهم العالم بتنظيمكم التلقائي، أشكركم من أعماق الأعماق».

وقال: «فليطمئن الجميع بأنني سأحمل الرسالة والأمانة بأعبائها وأوزارها بكل صدق، ونحاول نبني تونس جديدة»، متابعا أن «الدولة ليست أشخاص، وليطمئن الكثيرون بأننا نعرف حجم المسؤولية، ومعنى الدولة التي يجب أن تستمر.. انتهى عهد الوصاية (...)».

كما أشار سعيد إلى أن «تونس ستعمل من أجل القضايا العادلة، وأولها القضية الفلسطينية، تمنيت أن يكون العلم الفلسطيني بجانب العلم التونسي».

وفاز أستاذ القانون الدستوري قيس سعيد في الانتخابات الرئاسية في تونس متقدما بفارق كبير على منافسه رجل الأعمال نبيل القروي، حسب نتائج استطلاع للرأي نشر نتائجه التلفزيون الحكومي التونسي مساء الأحد.

ووفقا لنتائج الاستطلاع الذي اجرته مؤسسة «سيغما كونساي» فقد نال سعيد 76,9% من الاصوات في حين حاز القروي 23,1% من الأصوات، وفق «فرانس برس».

المزيد من بوابة الوسط