الرئيس العراقي: الهجوم التركي في سورية «يعزز قدرة الإرهابيين»

اعتبر رئيس الجمهورية العراقي برهم صالح، اليوم الأربعاء، أن العملية العسكرية التركية في شمال شرق سورية «تصعيد خطير قد يعزز قدرة الإرهابيين» لإعادة تنظيم صفوفهم.

وقال صالح، في تغريدة على «تويتر»: «إن التوغل التركي سيؤدي إلى فاجعة إنسانية (...) ويعزز قدرة الإرهابيين لإعادة تنظيم فلولهم، ويشكل خطرًا على الأمن الإقليمي والدولي».

وعانى العراق لأكثر من ثلاثة أعوام تنظيم الدولة الإسلامية «داعش»، الذي اجتاح البلاد في العام 2014 وسيطر على ما يقارب ثلث مساحتها، قبل أن تعلن بغداد «النصر» نهاية العام 2017.

ودعا الرئيس العراقي المجتمع الدولي إلى «تدارك الكارثة، ودعم حل سياسي لمعاناة السوريين، والكرد منهم».

وبدأت تركيا بعد ظهر الأربعاء هجومًا على مناطق سيطرة المقاتلين الأكراد في شمال شرق سورية؛ ما تسبب بنزوح آلاف المدنيين، في خطوة أتت بعد حصول أنقرة على ما بدا أشبه بضوء أخضر من الولايات المتحدة التي سحبت قواتها من نقاط حدودية.

وقُـتل 15 شخصًا، بينهم ثمانية مدنيين، في القصف التركي على مناطق سيطرة الأكراد، وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان.

ويعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعًا طارئًا مغلقًا، الخميس؛ لبحث الهجوم التركي، بناء على طلب بلجيكا وفرنسا وألمانيا وبولندا وبريطانيا.

وهذا ثالث هجوم تشنه تركيا مع فصائل سورية موالية لها في شمال سورية، بعد هجوم أول في العام 2016 سيطرت بموجبه على مدن حدودية عدة، وثانٍ العام 2018 سيطرت على أثره على منطقة عفرين في شمال سورية.

المزيد من بوابة الوسط