الرياض تدعو خبراء دوليين للتحقيق في «هجوم أرامكو»

صورة بالأقمار الصناعية لمنشأة تابعة أرامكو تعرضت لقصف، 15 سبتمبر 2019، (سي إن إن).

أعلنت وزارة الخارجية السعودية، أنها ستوجه الدعوة لخبراء دوليين للمشاركة في التحقيق بشأن الهجوم الذي وقع يوم السبت الماضي على منشأتي النفط التابعتين لشركة أرامكو، وتسبب في تقليص إنتاج المملكة من الخام إلى النصف تقريبا.

وقالت السعودية، إن الهجوم نفذ بأسلحة إيرانية؛ وفقا لتحقيق مبدئي، لكنها لم تصل إلى حد توجيه اتهام مباشر لإيران، حسب وكالة الأنباء رويترز، اليوم الثلاثاء.

وذكرت وكالة الأنباء السعودية أن وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر أبلغ ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، في اتصال هاتفي أمس الإثنين، أن الولايات المتحدة، التي اتهمت إيران بالضلوع في الهجوم، تدرس كل الخيارات المتاحة بشأن كيفية الرد.

أسلحة إيرانية
وفي وقت سابق أمس، قال الناطق باسم التحالف الذي تقوده السعودية باليمن العقيد الركن تركي المالكي إن التحقيقات في هجمات يوم السبت التي أعلنت جماعة الحوثي اليمنية المتحالفة مع إيران مسؤوليتها عنها «لا تزال مستمرة مع الجهات المختصة» من أجل تحديد مكان إطلاقها.

وأضاف في مؤتمر صحفي في الرياض «النتائج المبدئية تدل على أن الأسلحة إيرانية ونحن نعمل حاليا على تحديد مكان انطلاق هذه الهجمات الإرهابية. كافة الدلائل والمؤشرات الأولية، لم يكن الهجوم الإرهابي من الأراضي اليمنية كما تبنت المليشيات الحوثية». وأردف إن «السلطات ستكشف الموقع الذي تم منه إطلاق الطائرات المُسيرة في إفادة صحفية لاحقا».

وقال المالكي «لدينا القدرة بإذن الله على حماية المناطق الحيوية والبترولية والاقتصادية وحماية المواطنين السعوديين.. هذا العمل جبان وبحجم كبير ويستهدف الاقتصاد العالمي وليس المملكة».

رد إيران
ورفضت إيران الاتهامات الأمريكية التي تحملها مسؤولية الهجمات على منشأتي النفط ووصفتها بأنها «غير مقبولة». وتدخل التحالف، الذي تقوده السعودية، في اليمن في شهر مارس عام 2015 في مسعى لإعادة الحكومة المعترف بها دوليا والتي طردها الحوثيون من العاصمة صنعاء أواخر عام 2014.

وكثفت جماعة الحوثي هجمات الطائرات المسيرة والصاروخية على مدن سعودية العام الجاري. وأدى قصف المنشآت النفطية السعودية إلى خفضها من إنتاجها بنسبة 10 %، ما أسفر عن تغيرات كبيرة في أسعار النفط.

وليست هي المرة الأولى التي تتعرض فيها منشأة نفطية في المملكة لهجوم، إذ سبقها هجمات أخرى، كما اعترضت الدفاعات السعودية صواريخ متوسطة المدى، اطلقها الحوثيين خلال السنوات الماضية.

كلمات مفتاحية

المزيد من بوابة الوسط