مقتل سورية وإصابة اثنتين برصاص قوات حرس الحدود التركي

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان مقتل مواطنة إثر إصابتها برصاص قوات حرس الحدود التركية، بعد استهدافهم مخيم حلب بالقرب من بلدة دركوش، الواقعة على الحدود السورية - التركية.

أصيبت مواطنتان برصاص حرس الحدود التركي أثناء محاولتهما العبور إلى الأراضي التركية من دركوش، وبذلك يرتفع عدد القتلى إلى 431 مدنيا سوريا منذ انطلاقة الثورة السورية برصاص قوات الجندرما، من بينهم 77 دون سن الثامنة عشرة، وفق «فرانس برس».

مفوضية الأمم المتحدة: ألف قتيل مدني بسورية خلال 4 أشهر

ونشر المرصد تقريرا يشير إلى استمرار قوات حرس الحدود التركية بانتهاك المعايير الإنسانية والأخلاقية بحق اللاجئين على حدودها.

وأشار المرصد إلى تعذيب الجندرما التركية ثمانية مواطنين سوريين وضربهم بشكل وحشي لمدة أربع ساعات متواصلة، مما تسبب في جروح ورضوض في أجسادهم، يوم أمس، أثناء محاولتهم العبور نحو الأراضي التركية بالقرب من قرية كاوركو شمال جسر الشغور بريف إدلب، ومن ثم إعادتهم في اليوم التالي إلى داخل الأراضي السورية.

وناشد المرصد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، «التدخل الفوري لإيقاف عملية الترحيل القسري، التي يعمد إليها بعض عناصر قوات الأمن لأشخاص يملكون بطاقة الحماية المؤقتة ولأشخاص لا يملكونها، بينهم معارضون للنظام السوري والمجموعات الإرهابية المنتشرة في محافظة إدلب ومناطق أخرى خاضعة لسيطرة الفصائل، وسط مصير مجهول بات يلاحقهم ومخاوف من اعتقالهم».

المزيد من بوابة الوسط