الحريري يطالب المجتمع الدولي بالتحرك تجاه الخروقات الإسرائيلية للسيادة اللبنانية

اعتبر رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري أن المصلحة تقتضي تفادي الانزلاق نحو تصعيد خطير، داعيًا المجتمع الدولي إلى اتخاذ موقف تجاه الخروقات الإسرائيلية للسيادة اللبنانية.

وسقطت طائرتان مسيرتان أمس الأحد في الضاحية الجنوبية لبيروت، مما أثار تحذيرًا من «حزب الله» اللبناني للجنود الإسرائيليين على الحدود بانتظار الرد، وفق «سكاي نيوز».

وقال الحريري خلال اجتماع مع ممثلي الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن «إن الحكومة اللبنانية ترى أنه من المصلحة تفادي أي انزلاق للوضع نحو تصعيد خطير، ولكن هذا يحتاج إلى إثبات المجتمع الدولي رفضه لهذا الخرق الفاضح لسيادتنا وللقرار 1701».

وأبلغ الحريري الحاضرين أن لبنان سيتقدم بشكوى رسمية إلى مجلس الأمن الدولي بخصوص ما حصل، متوجها إليهم بالقول: «من المهم جدًا أن تحافظ دولكم على التوافق الموجود بينكم للحفاظ على الأمن والاستقرار في لبنان والمنطقة، لأن أي تصعيد قد يتطور إلى دورة عنف إقليمية لا يمكن لأحد التنبؤ بالمدى الذي ستبلغه».

وأضاف: «يجب تحميل إسرائيل المسؤولية عن خروقاتها المتواصلة للقرار 1701 منذ العام 2006، وكذلك يجب أن تُحمّل مسؤولية الاعتداء الفاضح على ضاحية بيروت، مع علمها المسبق بأن من شأن ذلك تهديد التوازن القائم والذي حافظ على أمن الحدود الدولية منذ 13 عامًا».

وأعلن الحريري أن المجلس الأعلى للدفاع سيعقد اجتماعًا بعد ظهر الثلاثاء، لمناقشة تطورات الوضع ككل، متمنيًا على الحضور البقاء على تواصل مستمر لمتابعة مجريات الأمور. وجاءت تصريحات الحريري الداعية إلى التهدئة، بعدما اعتبر الرئيس اللبناني ميشال عون الهجمات الإسرائيلية الأخيرة بمثابة «إعلان حرب يتيح لهم اللجوء إلى حقهم بالدفاع عن سيادتهم واستقلالهم وسلامة أراضيهم».

وأضاف عون أن «الاعتداء على الضاحية الجنوبية وكذلك على منطقة قوسايا على الحدود اللبنانية، السورية يخالفان الفقرة الأولى من قرار مجلس الأمن بالرقم 1701 وما يسري على لبنان في مندرجات هذا القرار الدولي يجب أن ينطبق على إسرائيل أيضًا».

وأعرب الرئيس اللبناني عن خشيته من أن «تؤدي اعتداءات إسرائيل إلى تدهور في الأوضاع خصوصًا إذا ما تكررت ووضعت لبنان في موقع الدفاع عن سيادته إذ لا نقبل أن يهددنا أحد بأي طريقة علمًا أننا شعب يسعى إلى السلام وليس إلى الحرب».

واعتبر عون، أن التمديد للقوات الدولية العاملة في الجنوب قبل نهاية هذا الشهر باتت حاجة ملحة وضرورية للمحافظة على الاستقرار على الحدود. وكانت القوات الإسرائيلية كثفت، الأحد، من دورياتها العسكرية على طول الحدود مع لبنان، بعد ساعات من سقوط طائرتين مسيرتين إسرائيليتين في ضاحية بيروت الجنوبية، معقل حزب الله اللبناني.

وذكرت تقارير إعلامية، الاثنين، أن مقاتلات إسرائيلية قد قصفت موقعًا للجبهة الشعبية - القيادة العامة في منطقة قوسايا شرقي لبنان قرب الحدود السورية. وبدا أن الجيش الإسرائيلي دخل في حالة تأهب على الحدود الشمالية مع لبنان وسوريا، في أعقاب هجمات ليل السبت الأحد. وأعلن، الأحد، إغلاق المجال الجوي فوق الجولان السوري المحتل، فضلًا عن تكثيف الدوريات على الحدود مع لبنان.

المزيد من بوابة الوسط