إصابة فلسطيني على حدود غزة في اشتباكات مع جيش الاحتلال

محتجون فلسطينيون على الحدود في شرق قطاع غزة، 16 أغسطس 2019، (فرانس برس)

أطلقت القوات الإسرائيلية النار على فلسطيني ألقى قنابل يدوية على جنود إسرائيليين، أثناء محاولته عبور الحدود بين غزة واسرائيل، ليل الخميس- الجمعة، ما أدى إلى إصابته بجروح، وفق ما ذكر الجيش الإسرائيلي ووزارة الصحة الفلسطينية الجمعة.

وقالت الوزارة إن الفلسطيني نقل إلى المستشفى بعد إصابته، وفق وكالة «فرانس برس».

ويأتي ذلك في سلسلة من الصدامات على طول الحدود قبل الانتخابات الإسرائيلية المقررة في 17 سبتمبر.

وقال الجيش الاسرائيلي إن الفلسطيني حاول عبور سياج حدودي في شمال القطاع ووزع تسجل فيديو قال إنه يظهره وهو يلقي قنابل يدوية على الجنود. 

وأوضح الجيش في بيان أن «الجنود توجهوا نحو الإرهابي وعبروا السياج الأمني وأصابوه»، بدون الكشف عن مزيد من التفاصيل. 

وقالت وزارة الصحة في غزة إن الفلسطيني أصيب بنيران الجنود الإسرائيليين. 

ويرغب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في تجنب تصعيد الوضع في غزة قبل الانتخابات الشهر المقبل. 

وتفيد تكهنات أن المسلحين في القطاع المحاصر يأملون في الضغط عليه للحصول على مزيد من التنازلات في إطار اتفاق التهدئة المعمول به في غزة. 

وقال قادة حركة حماس التي تسيطر على القطاع الفقير إن على إسرائيل الوفاء بالتزاماتها بموجب هدنة غير رسمية تم التوصل إليها بوساطة من الأمم المتحدة ومسؤولين مصريين في نوفمبر ثم في مايو، وتنص على تخفيف الحصار على القطاع. 

والأسبوع الماضي أطلق مسلحون من غزة ستة صواريخ باتجاه اسرائيل كان آخرها الأربعاء. وردا على ذلك قال الجيش الإسرائيلية انه قصف «عدد من الأهداف العسكرية في منشأة بحرية لحماس في شمال قطاع غزة».

وخاضت إسرائيل والفلسطينيون في غزة ثلاثة حروب منذ 2008.

المزيد من بوابة الوسط