الحجاج يعودون إلى مكة لطواف الوداع مع قرب انتهاء المناسك

الحجاج يعودون إلى مكة (ارشيفية: الإنترنت)

بدأ نحو 2.5 مليون حاج، الثلاثاء، العودة إلى مكة؛ استعدادًا لاختتام المناسك بطواف الوداع مع اقتراب أكبر تجمع سنوي للمسلمين في العالم من الانتهاء دون أية حوادث، على الرغم من التحديات اللوجستية والتوترات الإقليمية المتصاعدة.

وأكد مسؤولون كبار أن المناسك لم تشهد أية حوادث كبرى، وأن الخطط اللوجستية والأمنية والصحية كانت ناجحة، بالرغم من هطول أمطار غزيرة في بعض الأيام، وتربط المملكة سمعتها بإشرافها على الحرمين الشريفين في مكة والمدينة، وعلى تنظيم الحج. وتأمل في استمرار تزايد الأعداد لمساعدتها على تعزيز قطاع السياحة، وفق وكالة «رويترز».

فيما رمى الحجاج الجمرات في منى قبل أن يعودوا إلى الحرم المكي الذي امتلأ بالطائفين والمصلين الذين يستعدون للمغادرة. وقال جاسم علي حقاني (حاج سعودي)، إنه يشعر بالامتنان للسلطات على حسن إدارتها المناسك.

وأضاف حقاني، وهو يستعد لأداء طواف الوداع في مكة، «ما أقدر أن أعبر عن فرحتي وسروري... الإنسان ما ييجي الحج إلا وفي حاجات في نفسه يدعو الله سبحانه وتعالى. هناك المريض وهناك المعسر والمديون، وهذه ما يعطيها الإنسان إلا لله عز وجل فيدعو الله بما أراد في نفسه».

وتدفق ما يقرب من 2.5 مليون حاج، أغلبهم من خارج السعودية، لأداء الفريضة التي تستغرق خمسة أيام هذا العام. ونشرت السلطات أكثر من 120 ألف فرد من قوات الأمن وأكثر من 30 ألفًا من العاملين بالقطاع الصحي؛ للحفاظ على سلامة الحجاج وتقديم الإسعافات الأولية لهم.

المزيد من بوابة الوسط