مئات الآلاف يتوافدون على مكة والسلطات السعودية تحذر من تسييس الحج

مئات الآلاف يتوافدون على مكة أداء الحج (أرشيفية: الإنترنت)

وصل مئات الآلاف من الحجاج بملابس الإحرام البيضاء إلى مكة، هذا الأسبوع؛ لأداء مناسك الحج وفي أيدي الكثيرين مظلات للوقاية من شمس الصيف الحارقة في السعودية.

وطلب مسؤولون سعوديون من المسلمين التركيز على الشعائر الدينية وحذروا من تسييس الحج في وقت تشهد فيه المنطقة حروبًا وتشتد فيه التوترات بين السعودية وإيران. وقال عبد الرحمن بن عبد العزيز السديس إمام الحرم المكي «الحج... ليس ميدانًا للصراعات السياسية ولا لرفع الشعارات الطائفية والمذهبية التي تفرق المسلمين»، وفق وكالة «رويترز».

فيما قال الأمير خالد الفيصل أمير مكة مخاطبًا الحجاج «أنتم هنا للحج والعبادة»، وطالبهم بأن يؤدوا «حجهم بعبادة تامة وليتركوا كل الأمور الأخرى في بلادهم عندما يعودون ويناقشونها مع أهل بلادهم، أما الحج فللعبادة فقط».

وتعلق السعودية سمعتها على إشرافها على الحرم الشريف وتنظيم الحج الذي شهد في سنوات سابقة حوادث تدافع وحرائق وأعمال شغب. وقالت السلطات إن أكثر من 1.8 مليون حاج وصلوا حتى الآن إلى المملكة استعدادًا لأداء الفريضة التي تعد أكبر تجمع سنوي للمسلمين في العالم.

وأكد اللواء منصور بن سلطان التركي، المتحدث الرسمي لوزارة الداخلية السعودية، في تصريحات لـ «رويترز» أن السلطات استكملت استعداداتها للحفاظ على أمن الحجاج. وأضاف «حماية أمن الحرمين الشريفين وقاصديهما من الحجاج والمعتمرين والزوار لا يتوقف على ما يصدر من تهديدات وإنما بأخذ كافة الاحتمالات بعين الاعتبار والاستعداد الدائم لمنع وقوعها».

وخارج الحرم المكي، أكبر مساجد العالم مساحة، تجاوزت درجة الحرارة 40 درجة مئوية وكانت المراوح الضخمة تنثر رذاذ الماء لتلطيف الجو. ورغم الحرارة الشديدة ومشقة أداء المناسك كان مجرد الإقامة في الأراضي المقدسة مبعث شعور عام بالسعادة بين الحجاج.