12 منظمة كندية تحث ترودو على حظر بيع دبابات للسعودية

حثت اثنتا عشرة منظمة حقوقية رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، على حظر بيع المركبات المدرعة الخفيفة من نوع «VBL» للمملكة العربية السعودية.

وسبق وصرح رئيس الوزراء الكندي، في أكتوبر 2018، أنه يرغب في مراجعة تصاريح التصدير للمملكة العربية السعودية، لكن لم يتم القيام بأي شيء منذ ذلك الحين، وهذا ما استنكره الموقعون أمس الثلاثاء، بمن فيهم منظمة أوكسفام وأطباء العالم ومنظمة العفو الدولية.

وجاء في الرسالة المفتوحة التى وجهتها المنظمات ترودو «تسعة أشهر مرت على إعلانك عن مراجعة الصادرات العسكرية إلى المملكة العربية السعودية، ولم تصدر حكومتك بعد أي نتائج لهذه المراجعة»، بحسب ما ذكرت صحيفة «لوجورنال دو مونتريال» الكندية.

في ديسمبر قال ترودو إنه يبحث عن طرق لفسخ العقد، ومنذ ذلك الحين لم يحدث شيء، وهذا ما تأسف له المنظمات، كما تقول. «لم يكن هناك أي تحديث للتقدم المحرز في المراجعة، الأمر الذي يشكك في صدق هذه الجهود. وفي عشية الانتخابات الفيدرالية... للكنديين الحق في معرفة نتائج مراجعة الحكومة».

وأشارت المنظمات إلى أن العديد من الدول الأوروبية، بما في ذلك المملكة المتحدة وألمانيا، قد توقفت عن توفير المعدات العسكرية للمملكة بسبب تورطها في الصراع اليمني. وانتقدت الصحيفة المملكة العربية السعودية قائلة إنها حاليًا تدعم حربًا أهلية في اليمن ضد جماعة المتمردين الحوثيين، وهي جماعة قريبة جدًا من إيران، وفق الصحيفة.

وذكرت أنه في عام 2017 أعربت أوتاوا عن قلقها بشأن الاستخدام المحتمل لهذه المركبات المدرعة الخفيفة في عمليات اليمن. وفي عام 2018، صدّرت كندا 127 مدرعة «VBL» إلى المملكة العربية السعودية، بموجب عقد بقيمة 15 مليار دولار وقّعت عليه حكومة المحافظين في عام 2014، من أصل 928 مركبة تم الاتفاق عليها.