الحوثي يطالب الإمارات بالصدق في إعلان «الانسحاب» من اليمن

دعا زعيم الحوثيين في اليمن الأحد الإمارات إلى أن تكون صادقة في إعلانها «الانسحاب» من اليمن، بعدما أعلنت أبو ظبي الشهر الماضي خفض قواتها في مناطق عدة في هذا البلد ضمن خطة «إعادة انتشار لأسباب استراتيجية وتكتيكية».

وقال عبد الملك الحوثي في كلمة تلفزيونية بثتها قناة المسيرة الناطقة باسم الحوثيين «العدو يعيش حالة التخبط والتفكك يوما بعد يوم. ونأمل أن تَصدُق الإمارات في إعلانها الانسحاب وإن كانت حاولت حتى أن تغير العنوان إلى عنوان إعادة الانتشار»، بحسب «فرانس برس».

وأضاف الحوثي «نصيحتي للإمارات أن تَصدُق وتكون جادة في إعلان الانسحاب لمصلحتها على المستوى الاقتصادي وكل المستويات». وحذر من أن «استمرارها في العدوان وفي احتلال بلدنا يشكل خطورة عليها وهي تتحمل مسؤولية ذلك». وتابع «نصيحتنا لها أن تصدق وأن تكون جادة في هذا التوجه».

وكانت الإمارات أعلنت الشهر الماضي خفضا في قواتها في مناطق عدة في اليمن ضمن خطة «إعادة انتشار» لأسباب «استراتيجية وتكتيكية».

والإمارات عضو رئيسي في التحالف العسكري الذي تقوده المملكة السعودية في اليمن منذ مارس 2015، دعما لقوات الحكومة في مواجهة الحوثيين المقرّبين من إيران. وأكدت أبو ظبي أنّها ليست بصدد مغادرة البلد الغارق في نزاع مسلّح، رغم عملية إعادة الانتشار التي تنفّذها قواتها.

وكتب وزير الدولة الاماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش في مقال رأي في صحيفة واشنطن بوست الشهر الماضي «فقط لتوضيح الأمر، الإمارات وبقية التحالف لا تغادر اليمن». وأكد قرقاش «سنعمل بشكل مختلف و حضورنا العسكري باق. وبما يتوافق مع القانون الدولي، سنواصل تقديم المشورة ومساعدة القوات اليمنية المحلية».

ويشهد اليمن حربا منذ 2014 بين الحوثيين المقرّبين من إيران، والقوات الموالية لحكومة الرئيس المعترف به عبد ربه منصور هادي، تصاعدت في مارس 2015 مع تدخل السعودية على رأس تحالف عسكري دعما للقوات الحكومية.