لجنة أطباء السودان: وفاة شاب تعرض للتعذيب أثناء احتجازه وسط السودان

محتجات سودانيات يتظاهرن خارج مقر النائب العام السوداني للمطالبة بمحاكمة عمر البشير (ا ف ب)

اتهمت لجنة أطباء السودان المركزية المرتبطة بحركة الاحتجاج، الأحد، قوات الدعم السريع بـ«التسبب بوفاة شاب بعد تعذيبه أثناء احتجازه في مدينة الدلنج في وسط السودان»، منددة بممارسات الأجهزة الأمنية بحق المواطنين.

وذكرت اللجنة، في بيان أوردته «فرانس برس»: «ارتقت السبت روح الشهيد حسن شرف الدين بعد اعتقاله قبل ثلاثة أيام وتعرضه لتعذيب في مكاتب جهاز الأمن (والمخابرات الوطني) بمدينة الدلنج ولاية جنوب كردفان» في وسط السودان.

اقرأ أيضًا: تأجيل مفاوضات الجمعة بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري في السودان

ولم توضح اللجنة الظروف والأسباب التي اعتقل بسببها شرف الدين. وتابعت اللجنة أن «ممارسات جهاز الاستخبارات البشعة لا تزال تحصد أرواح مواطنين بطرق غير قانونية ولا تخضع لمحاكمات عادلة». وأضافت: «ندين ونستنكر تلك الممارسات حتى قيام دولة القانون والمحاسبة».

ولم يتسن التواصل مع ناطق باسم الشرطة للتعليق على الحادث. واتهمت المنظمات الحقوقية مرارا جهاز الأمن والمخابرات الوطني في السودان بارتكاب تجاوزات بحق المواطنين. وقاد الجهاز عملية القمع الدامية ضد المتظاهرين إبان الثورة التي اندلعت ضد الرئيس السوداني المعزول عمر البشير في 19 ديسمبر الماضي.

والثلاثاء، اُتهمت اللجنة قوات الدعم السريع بقتل شاب بعد تعذيبه وآخرين في مدينة الضعين في غرب السودان. وقوات الدعم السريع هي قوات شبه عسكرية واسعة الانتشار والنفوذ ويخشاها الناس على نطاق واسع في السودان.

وفي 11 أبريل الماضي، أطاح الجيش البشير منهيا حكمه الذي استمر ثلاثة عقود، وذلك بعد خمسة أيام من بدء المتظاهرين اعتصام أمام القيادة العامة للجيش في الخرطوم للضغط على الجيش لإطاحته.

وبعد مداولات ووساطة أفريقية وإثيوبية، وقع قادة الجيش وحركة الاحتجاج صباح الأربعاء بالأحرف الأولى اتفاقا لتشكيل مجلس عسكري مدني مشترك يؤسس لإدارة انتقالية تدير البلاد لمرحلة تستمر 39 شهرا، مما يمثل أحد المطالب الرئيسة للمحتجين.

اقرأ أيضًا: تظاهرات ليلية في السودان احتجاجًا على مقتل مدني

وجاء توقيع الاتفاق بعد أكثر من شهر من تصاعد التوتر بين الطرفين إثر تفريق مسلحين في ملابس عسكرية اعتصاما لآلاف المحتجين أمام مقر قيادة الجيش في الخرطوم في 3 يونيو مما أدى إلى مقتل العشرات وإصابة المئات.

ويتهم المحتجون ومنظمات حقوقية قوات الدعم السريع، التي يقودها نائب رئيس المجلس العسكري محمد حمدان دقلو المعروف بحميدتي، بالهجوم على اعتصام المحتجين. وهي المزاعم التي يقول حميدتي إنها تسعى لتشويه صورة قواته.