الحكم بإعدام ثلاثة أدينوا بقتل سائحتين إسكندنافيتين في المغرب

حكم القضاء المغربي، الخميس، بإعدام ثلاثة أشخاص أدينوا بقتل سائحتين إسكندنافيتين أواخر العام الماضي باسم تنظيم «داعش»، كما أدين 21 متهما آخر بأحكام تراوحت بين المؤبد وخمس سنوات سجنا.

وقتلت الطالبتان الدنماركية لويزا فيسترغر يسبرسن (24 عاما) والنرويجية مارين أولاند (28 عاما) في 17 ديسمبر 2018، في منطقة جبلية غير مأهولة في ضواحي مراكش في جنوب المغرب حيث كانتا تمضيان إجازة.

وكانت أولاند قتلت في منطقة إمليل جنوب المغرب رفقة صديقتها الدنماركية لويزا فيسترغر يسبرسن، في حادث اعتبرته السلطات المغربية إرهابيا، وألقت القبض على مجموعة مشبوهين.

وكانت السلطات المغربية كشفت تفاصيل جديدة تتعلق بقتل أولاند ولويزا يسبرسني في منطقة إمليل جنوب المغرب الأسبوع الماضي.

وقال الناطق الرسمي باسم المديرية العامة للأمن الوطني بالمغرب، بوبكر سبيك، إن المتورطين قرروا تنفيذ العملية الأربعاء 12 ديسمبر، وصوروا فيديو يبايعون فيه تنظيم داعش بعدها بيومين، فيما جرت عملية القتل ليلة الأحد 16 ديسمبر.

وأكد سبيك في حديث متلفز عرضته القناة الثانية المغربية وأورده موقع أصوات مغاربية أن المتهمين خططوا لتنفيذ «العملية الإجرامية بمنطقة إمليل، دون أن يكون لهم سابق علم بهوية المستهدفين بها».

وأشار إلى أن المتهمين رغم مبايعتهم «داعش» لكنهم لم ينسقوا مع هذا التنظيم المتشدد، كما لم يربطهم اتصال بشخص أجنبي، ولم يكن ضمنهم أي شخص عائد من بؤر التوتر على غرار سورية.

وكانت وحدة مكافحة الإرهاب في الشرطة المغربية اعتقلت تسعة أشخاص في مدن متفرقة للاشتباه في علاقتهم بالمتورطين في قتل السائحتين.