الكونغرس يرفض بيع أسلحة إلى السعودية

إحدى جلسات الكونغرس الأميركي، (الإنترنت: أرشيفية)

وافق مجلس النواب الأميركي، على مشروع قرار يوقف صفقات بيع أسلحة بقيمة 8.1 مليار دولار للسعودية وحلفاء آخرين لواشنطن، في خطوة وصفها محللون بـ«الصفعة» للرئيس دونالد ترامب، الذي من المرجّح أن يستخدم الفيتو ضد القرار، وفق وكالة الأنباء الفرنسية.

ورغم موافقة مجلس النواب على وقف مبيعات الأسلحة بغالبية مريحة، إلا أن القرار كان يحتاج إلى خمسين صوتًا إضافيًا؛ ليحظى بغالبية الثلثين المطلوبة لتخطي «فيتو» ترامب.

ويسعى ترامب لعقد 22 صفقة بيع أسلحة منفصلة مع السعودية والإمارات والأردن، تشمل صيانة طائرات وذخائر وغيرها، في وقت يتصاعد فيه التوتر في الشرق الأوسط.

ويعتبر معارضون أن صفقات الأسلحة هذه ستؤجج الحرب في اليمن، حيث تقود السعودية تحالفًا مدعومًا من الولايات المتحدة ضد المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران، والذي قالت منظمة الأمم المتحدة إنه تسبب بأسوأ أزمة إنسانية في العالم. وفي مايو الماضي، تجاوزت إدارة ترامب الكونغرس للموافقة على الصفقة، بعد أن أعلنت أن إيران تمثل تهديدًا لاستقرار المنطقة.

وقال وزير الخارجية مايك بومبيو، في حينها، إن مبيعات الأسلحة «ستدعم حلفاءنا وتُعزّز الاستقرار في الشرق الأوسط وتُساعد هذه الدول على الدّفاع عن نفسها وردع الجمهورية الإسلامية الإيرانية».