تجميد أصول المرشح الرئاسي في تونس نبيل القروي

وجّه القضاء التونسي الإثنين تهماً بتبييض الأموال للقطب الإعلامي والمرشح إلى الانتخابات الرئاسية نبيل القروي، وقرر تجميد أصوله ومنعه من السفر، وفق ما ذكر مصدر قضائي مالي.

وفي بيان، أسف حزب القروي «قلب تونس»، الناشىء حديثاً، أن يأتي القرار «على بعد أيّام قليلة من الانطلاق الفعليّ لتقديم الترشحات للانتخابات التشريعيّة»، وفق «فرانس برس».

ورأى «قلب تونس» فيما يجري «محاولة يائسة لإرباك الحزب ورئيسه والتأثير في شعبيّته المتزايدة». ويلاحق نبيل القروي وشقيقه غازي بتحقيق قضائي مالي منذ عام 2017، بعدما أودعت منظمة أنا يقظ غير الحكومية ملفاً ضدّه يتهمه بالفساد المالي.

وقال الناطق باسم القطب القضائي سفيان السليتي«بعد فتح تحقيق إثر تقدّم منظمة أنا يقظ بدعوى، والاستماع للرجلين عدّة مرات لدى القطب الاقتصادي والمالي، قرر قاضي التحقيق قبل عشرة أيام توجيه اتهام بتبييض الأموال لنبيل وغازي القروي».

وأضاف أنّ القضاء قرر أيضاً «تجميد الأملاك والأرصدة المالية والمنع من السفر». وأطلق القروي وشقيقه في عام 2002 وكالة دولية للدعاية، بينما قال سفيان السليتي إنّ تفويضات قضائية صدرت للتحقيق بشأن نشاطاتها في الخارج، ولا تزال التحقيقات جارية. وقال إنّ ما جرى لا دوافع سياسية له.

ويعتبر نبيل القروي في الوقت الراهن أحد أبرز خصوم رئيس الحكومة يوسف الشاهد، وفي عام 2014 كان نشطاً جداً في دعم انتخاب الرئيس الباجي قايد السبسي. واتهم حزب القروي الشاهد وحزب حركة النهضة الداعم للحكومة بالاستغلال «الفاحش لمؤسسات الدولة ووسائلها في تصفية الخصوم السياسيين». ودعا رئيس الحكومة إلى الاستقالة إذا كان يريد الترشح في الانتخابات المقبلة.

والقروي الذي أعلن نيته الترشح إلى الانتخابات الرئاسية في شهر مايو الماضي، مؤسس قناة نسمة، إحدى أبرز القنوات الخاصة في تونس وتبث من دون رخصة منذ سنوات.

المزيد من بوابة الوسط