الرئيس التونسي يغادر المستشفى بعد تعافيه

ِالرئيس الباجي السبسي بين أطباء المستشفي العسكري في العاصمة, 1 يوليو 2019 (أ ف ب)

أعلنت رئاسة الجمهورية التونسية أنّ الرئيس الباجي قائد السبسي غادر مساء اليوم الإثنين، المستشفى العسكري في تونس العاصمة بعد تلقّيه العلاج اللازم وتعافيه من الوعكة الصحية الحادة التي ألمّت به الخميس الماضي.

وقالت الرئاسة في بيان إنّ السبسي «غادر المستشفى العسكري بتونس نحو مقرّ إقامته بقرطاج (...) بعد تلقّيه العلاج اللازم وتعافيه»، مضيفة أنّ الرئيس البالغ من العمر 92 عامًا «يتقدّم بخالص تقديره وامتنانه للفريق الطبي بالمستشفى العسكري وشكره لكل من سأل للاطمئنان على صحته»، بحسب وكالة «فرانس برس».

ونشرت الرئاسة صورًا للسبسي بدا فيها جالسًا على كرسي في المستشفى ومحاطًا بفريقه الطبي وارتسمت ابتسامة على وجهه.

وتأتي مغادرة السبسي المستشفى بعدما أطلقت مجموعة من الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي وعدد من السياسيين حملة للمطالبة بالشفافية في التعاطي مع حالة الرئيس الصحيّة.

وكانت الرئاسة التونسية أعلنت الخميس أنّ السبسي تعرّض لوعكة صحية حادة، استوجبت نقله إلى المستشفى العسكري بتونس.

والسبسي هو ثاني أكبر رئيس دولة سنًا في العالم بعد ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية.

وأثارت الوعكة الصحية للرئيس مخاوف من حصول فراغ دستوري، خاصة مع قرب موعد الانتخابات التشريعية والرئاسية المقررة نهاية العام الجاري.