الشرطة الإسرائيلية تؤكد وفاة فلسطيني متأثرًا بإصابته برصاص عناصرها

الشرطة الإسرائيلية في القدس المحتلة (الإنترنت)

أكدت الشرطة الإسرائيلية، صباح الجمعة، وفاة فلسطيني كانت قد أطلقت عليه عناصرها  النار الخميس في القدس الشرقية المحتلة إثر مهاجمته إياهم بمفرقعات ألعاب نارية. وقال الناطق باسم الشرطة الإسرائيلية ميك روزنفلد، وفق «فرانس برس»، إن الفلسطيني شكّل خطرًا على حياة الشرطيين الذين ردوا بإطلاق النار عليه.

ووقع الحادث في بلدة العيسوية القريبة من القدس الشرقية ذات الغالبية العربية والتي احتّلتها إسرائيل في عام 1967 وضمّتها لاحقًا في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

ومنذ مساء الخميس، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية وفاة الفلسطيني محمد عبيد البالغ 20 عامًا، لكن الشرطة الإسرائيلية لم تؤكد النبأ.

وكانت وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية «وفا» قد أفادت بوقوع: «مواجهات بين عشرات الشبان وقوات الاحتلال الإسرائيلي» في بلدة العيسوية «ما أدى لاستشهاد الأسير المحرر محمد سمير عبيد (20 عامًا) عقب إصابته برصاصة في القلب، وإصابة أربعة آخرين وصفت جروحهم بين متوسطة وطفيفة».

وتعتبر إسرائيل القدس بكاملها عاصمة لها، بينما يطالب بها الفلسطينيون عاصمة لدولتهم المنشودة.