فوز وزير الدفاع السابق برئاسة موريتانيا

وزير الدفاع الموريتاني السابق محمد ولد الغزواني (بوابة الوسط)

أظهرت النتائج الأولية غير الرسمية للانتخابات الرئاسية في موريتانيا فوز وزير الدفاع السابق محمد ولد الغزواني بنسبة 51%، فيما حل الناشط الحقوقي بيرام ولد أعبيد ثانيًا بنسبة 18%.

وكان ولد الغزواني أعلن، فجر اليوم الأحد، في تصريح صحفي مقتضب، فوزه برئاسة موريتانيا، لكن منافسه بيرام ولد أعبيد وصف ذلك الإعلان بأنه «زور وبهتان»، مؤكدًا من أمام مقر لجنة الانتخابات أن الأخيرة لا تزال تفرز مكاتب التصويت.

وهنأ وزير الثقافة الناطق باسم الحكومة الموريتانية سيدي محمد ولد محمد، مرشح النظام محمد ولد الغزواني بالفوز، وكتب في «تويتر» أن الشعب الموريتاني «منح ثقته للمرشح محمد ولد الغزواني».

وحل الوزير الأول الأسبق والدبلوماسي سيدي محمد ولد بوبكر ثالثًا بنسبة 17%، وهو مدعوم من تيار الإسلام السياسي ورجال أعمال بارزين، وكان يطمح للمرتبة الثانية، لكن مفاجأة صعود بيرام ولد أعبيد أخرته للمرتبة الثالثة.

إلى ذلك، أظهرت النتائج الأولية تراجع الوزن الانتخابي للمعارضة التلقيدية في البلاد، فقد حظي مرشح حزبي «التكتل» و«اتحاد قوى التقدم» محمد ولد مولود بأقل من 3%، وهي نتيجة تعبر عن انتكاسة غير مسبوقة للمعارضة التاريخية في موريتانيا.

وينتظر خلال الساعات المقبلة أن تعلن لجنة الانتخابات رسميًّا النتائج الأولية قبل أن تحال إلى المجلس الدستوري للبت في الطعون المحتمل أن يتقدم بها المرشحون الخاسرون في الانتخابات الرئاسية غير المسبوقة في التاريخ الموريتاني، الذي ظل رهن الانقلابات العسكرية كطريقة أبرز لانتقال السلطة.

المزيد من بوابة الوسط