Atwasat

الأمم المتحدة: إعلان نتائج التحقيق في مقتل خاشقجي.. اليوم

القاهرة - بوابة الوسط الأربعاء 19 يونيو 2019, 12:08 صباحا
alwasat radio

تقدم مقررة الأمم المتحدة المعنية بالإعدامات التعسفية والمنفذة خارج نطاق القضاء، أغنس كالامار، نتائج تحقيقها في مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي إلى مجلس حقوق الإنسان في جنيف اليوم الأربعاء.

وأجرت كالامار، تحقيقًا دوليًا في قضية خاشقجي التي وقعت في 2018 بالقنصلية السعودية في إسطنبول، للنظر في طبيعة ونطاق مسؤوليات الدول والأفراد وتقييم الخطوات التي اتخذتها الدول للتعامل والاستجابة لمقتله، حسب بيان نشرته الأمم المتحدة عبر موقعها الإلكتروني.

اقرأ أيضًا.. خبيرة أممية ستقدم تقريرها في مقتل خاشقجي قبل يونيو

ووفق قرارات صادرة من مجلس حقوق الإنسان، تُكلف كالامار بالتحقيق في حوادث انتهاكات حقوق الإنسان التي تقع في إطار ولايتها، وتقديم تقارير عنها إلى المجلس والجمعية العامة وغيرهما من الجهات التابعة للأمم المتحدة.

وقُتل خاشقجي في 2 أكتوبر الماضي في القنصلية بأيدي عناصر سعوديين تقول أنقرة إنهم أرسلوا من الرياض لتنفيذ القتل.

وأغرق اغتيال خاشقجي السعودية في أزمة دبلوماسية خطيرة. وحتى الآن، وبعد 8 أشهر من مقتله لم يعثر بعد على جثته.

اقرأ أيضًا.. بن سلمان: قتل خاشقجي جريمة مؤسفة غير مسبوقة في تاريخ المملكة

وتقول الرياض إن عملية الاغتيال نفذتها «عناصر خارج إطار صلاحياتهم». وتجري محاكمة 11 مشتبهًا بهم منذ 11 يناير في السعودية، وطلب المدعي العام حكم الإعدام لخمسة منهم.

وأكدت أنقرة مرارًا ضرورة إجراء تحقيق دوليّ في هذه القضية، مستنكرةً نقص الشفافية في التحقيق السعودي.

المزيد من بوابة الوسط

تعليقات

عناوين ذات صلة
هدنة «هشة» بعد عدوان إسرائيلي على غزة أوقع 44 قتيلا
هدنة «هشة» بعد عدوان إسرائيلي على غزة أوقع 44 قتيلا
إعادة تشغيل محطة الكهرباء الوحيدة في غزة بعد يومين من توقفها
إعادة تشغيل محطة الكهرباء الوحيدة في غزة بعد يومين من توقفها
مصرع 6 مهاجرين بعد انقلاب زورقهم قبالة السواحل الجزائرية
مصرع 6 مهاجرين بعد انقلاب زورقهم قبالة السواحل الجزائرية
فتح معابر غزة بعد صمود الهدنة مع بين «الجهاد» والاحتلال
فتح معابر غزة بعد صمود الهدنة مع بين «الجهاد» والاحتلال
الاحتلال يهدم منزلي فلسطينيين متهمين بقتل 3 «إسرائيليين»
الاحتلال يهدم منزلي فلسطينيين متهمين بقتل 3 «إسرائيليين»
المزيد
الاكثر تفضيلا في هذا القسم
المزيد من بوابة الوسط