ناقلة النفط اليابانية التي تعرضت لهجوم تصل قبالة السواحل الإماراتية

ناقلة النفط «كوكوكا كوريجوس» التي تعرضت لهجوم في 13 يونيو (ا ف ب)

دخلت ناقلة النفط اليابانية، التي تعرضت لهجوم في بحر عمان إلى مرساها المقرر قبالة السواحل الإماراتية، بحسب ما أعلنت الشركة المشغلة ونقلت «فرانس برس» الأحد. وقالت شركة «بي إس إم» ومقرها سنغافورة، في بيان، إن الناقلة «كوكوكا كوراجوس وصلت بأمان إلى مرساها المقرر في الشارقة».

وأضافت أن «تقييم الأضرار والتحضير لنقل الحمولة من سفينة إلى أخرى سيبدأ بعد أن تستكمل سلطات الميناء إجراءات التدقيق والمعاملات الاعتيادية». وأكد البيان أن أعضاء طاقم السفينة ما زالوا على متنها وهم «بخير وبصحة جيدة».

وتعرضت ناقلة النفط اليابانية وأخرى نروجية الخميس لهجمات لم يحدّد مصدرها فيما كانتا تبحران قرب مضيق هرمز، الممر الاستراتيجي الذي يعبر منه يوميًا نحو ثلث إمدادات النفط العالمية المنقولة بحرًا.

ومن جهتها، غادرت ناقلة النفط النروجية «فرونت ألتير» التي يملكها قبرصي من أصل نروجي المياه الإيرانية، بحسب ما أعلنت السبت الشركة المشغلة للسفينة «فرونتلاين ماناجمنت». ووصل أفراد طاقم ناقلة النفط النروجية إلى دبي السبت في طائرة انطلقت من مطار بندر عباس الإيراني، حسبما أعلن مالكو الناقلة في بيان.

ويأتي ذلك بعد شهر على تعرّض أربع سفن بينها ثلاث ناقلات نفط في 12 مايو لعمليات «تخريبية» لم يكشف عمن يقف خلفها. ووجهت واشنطن آنذاك أصابع الاتهام إلى طهران التي نفت أي مسؤولية.

ودعت السعودية والإمارات العربية المتحدة السبت إلى تأمين إمدادات الطاقة في المنطقة على خلفية هذه الهجمات التي وقعت بالقرب من مضيق هرمز. ودخلت الولايات المتحدة وإيران الجمعة في حرب كلامية تعكس التوتر المتصاعد في هذه المنطقة الحيوية مع اتهام الرئيس الأميركي دونالد ترامب طهران بالوقوف خلف الهجمات على الناقلتين.

وأرسلت الولايات المتحدة في مطلع مايو تعزيزات عسكرية إلى الشرق الأوسط، متّهمة إيران بالتحضير لهجمات «آنية» على مصالح أميركية بعد تشديد العقوبات الأميركية على قطاع النفط الإيراني. واتّهمت واشنطن طهران بالسعي لبلبلة إمدادات النفط العالمية بإغلاق مضيق هرمز، وهو ما هدّدت به إيران في الماضي.

 

المزيد من بوابة الوسط