الاحتلال الإسرائيلي يشن ضربات على قطاع غزة

صورة التقطت في رفح في جنوب قطاع غزة وتظهر انفجارا بعد غارة للاحتلال الإسرائيلي. (فرانس برس)

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي أنه قصف ليل الخميس الجمعة مواقع لحماس في غزة، ردا على إطلاق صاروخ من قطاع غزة، في تصعيد أعقبته مواجهات بين الجانبين.

ولم ترد تقارير عن سقوط أي قتلى أو جرحى جراء سقوط الصاروخ في إسرائيل أو الضربات التي استهدفت القطاع.

وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلية أعلنت أنّ صاروخاً أطلق من قطاع غزة سقط مساء الخميس على مبنى في مدينة سديروت في جنوب الدولة العبرية من دون أن يسفر انفجاره عن إصابات. وقالت بلدية سديروت في بيان إن المبنى الذي كان يستضيف ندوة كان خاليا لحظة سقوط الصاروخ.

وقال وزير الدفاع الإسرائيلي الأسبق عمير بيريتس للإذاعة العامة الجمعة «لو أطلق الصاروخ قبل ساعات لأحدث كارثة».

والصاروخ هو الثاني في غضون 24 ساعة والأول الذي يصيب مبنى منذ إطلاق مئات الصواريخ في أوائل مايو الماضي في مواجهة عسكرية بين الفلسطينيين والإسرائيليين استمرت ليومين وأسفرت عن مقتل 25 فلسطينياً وأربعة إسرائيليين.

وأعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي في بيان «ليلا قامت مقاتلات وطائرات إسرائيلية بقصف عدد من المواقع الإرهابية لحماس في جميع أنحاء قطاع غزة»، موضحا أن بين الأهداف قواعد عسكرية.

وحمّل جيش الاحتلال الاسرائيلي مجددا حماس «مسؤولية» كل ما يجري في قطاع غزة.

والجمعة تجمّع نحو 6500 فلسطيني في غزة على طول السياج الحدودي مع إسرائيل بحسب ما أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي، وقد ألقى بعضهم الحجارة والأجسام المتفجرة باتجاه الجنود الإسرائيليين، بحسب ما أعلن المصدر نفسه.

وأوضح الجيش أن «الجنود ردوا باستخدام وسائل مكافحة الشغب وبإطلاق النار وفق الإجراءات المعتادة». وأعلنت وزارة الصحة في غزة جرح 46 مدنيا وثلاثة مسعفين فلسطينيين خلال المواجهات.

وتفرض إسرائيل حصارا بريا وبحريا وجويا على قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس منذ اكثر من عشرة أعوام.  وخاضت إسرائيل والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة الذي تديره حركة حماس ثلاث حروب منذ عام 2008.