الأردن وألمانيا: حل الدولتين «السبيل الوحيد» لإنهاء النزاع الفلسطيني الإسرائيلي

أكد وزيرا خارجية الأردن وألمانيا الأحد أن بلادهما متفقتان على أن حل الدولتين هو «السبيل الوحيد» لإنهاء النزاع الفلسطيني الإسرائيلي وذلك قبل الإعلان عن الخطة الأميركية المرتقبة للسلام في الشرق الأوسط.

وقال وزير خارجية الأردن أيمن الصفدي في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الألماني هايكو ماس في وزارة الخارجية في عمان إن «القضية الفلسطينية كانت في مقدم مباحثاتنا»، وفق «فرانس برس».

وأضاف «نحن وألمانيا متفقان أن حل الدولتين هو السبيل الوحيد لإنهاء الصراع. نثمن عاليا الموقف الألماني الثابت والجهود التي تقوم بها ألمانيا من أجل تحقيق هذا الحل». وأكد الصفدي أن المملكة «تريد سلاما شاملا ودائما ومن أجل أن يكون السلام شاملا ودائما». وأضاف «لا بد أن ينتهي الاحتلال ولا بد أن تقوم الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من يونيو للعام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية».

وتابع الصفدي أن «الصراع سياسي والحل سياسي وبالتالي لا حل خارج إطار حل سياسي ينهي الاحتلال ويحقق حل الدولتين لتعيش الدولة الفلسطينية المستقلة على التراب الوطني الفلسطيني بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل وفق قرارات الشرعية الدولية».

من جهته، قال ماس الذي كان يتحدث بالألمانية ورافقته مترجمة في وفده «ما زلنا متفقين على أن التوصل إلى حل الدولتين عبر المفاوضات هو الحل الوحيد» لهذا النزاع. وأضاف «نحن نعلم أن الأردن يشعر بأنه متأثر بشكل خاص بأي خطة سلام للشرق الأوسط بسبب دوره الخاص في ما يخص حماية المواقع المقدسة في القدس وفي ما يخص استقبال الأردن لهذا العدد الهائل من اللاجئين الفلسطينيين».

وأكد وزيرا الخارجية أهمية وكالة الأمم المتحدة لتشغيل وغوث اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) التي دعت الولايات المتحدة في 22 مايو إلى حلها بعدما أوقفت مساهمتها البالغة نحو 300 مليون دولار فيها في أغسطس الماضي. وقال الصفدي إن «الأردن وألمانيا شريكان في دعم الأونروا التي يجب أن تستمر في القيام بدورها إزاء اللاجئين الفلسطينيين وفق تكليفها الأممي»، مشيرا إلى أن «ألمانيا ستقوم بزيادة الدعم للأونروا». أما ماس فأكد ان «عمل الأونروا مهم جدا وسنواصل دعم هذه الوكالة».

وتأسست الأونروا عام 1949 لتقديم خدمات التعليم والصحة لنحو خمسة ملايين لاجئ فلسطيني في الأردن ولبنان وسورية وقطاع غزة والضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية المحتلة. من جانب آخر، أكد الوزير الألماني أن بلاده ستقدم قرضا للمملكة بقيمة 100 مليون دولار. وقال «نحن على علم بالوضع الاقتصادي الصعب في الأردن ولذلك يسعدنا تواصل الأردن بشكل مشترك مع صندوق النقد الدولي في طريق الإصلاحات وبشكل شجاع جدا».

وأوضح أن «ألمانيا ستساعد الأردن بتوفير قرض مالي غير مشروط بقيمة مئة مليون دولار أميركي». وفي ما يتعلق بتنظيم «داعش» المتطرف، قال ماس «لقد تحدثنا عن ضرورة العمل في سبيل مكافحة داعش، منذ عام 2017 الجيش الألماني موجود هنا في الاردن في قاعدة الأزرق».

وأضاف «علمت من مباحثاتي في بغداد أن داعش لم يعد لديه أي أراض ولكن التهديد الداعشي مستمر وبشكل خفي لذلك نحن نعتبر هذه المهمة كبيرة جدا للجيش الألماني». وتابع «نود أن نساهم في منع إعادة بناء بنى داعش في المنطقة حتى لا يمكن لهذا التنظيم أن يرتكب من جديد جرائم في المنطقة والعالم».