السفير الأميركي يرى أن ضم أراضٍ من الضفة الغربية «حق» للاحتلال الإسرائيلي

السفير الأميركي لى إسرائيل ديفيد فريدمان (ا ف ب)

أكد السفير الأميركي لدى دولة الاحتلال الإسرائيلي، ديفيد فريدمان، في مقابلة السبت وفق ما نقلت «فرانس برس»، أن الدولة العبرية تملك «الحق» في ضم «جزء» من أراضي الضفة الغربية المحتلة، في تصريحات يرجح أن تعمّق الرفض الفلسطيني لخطة السلام الأميركية المنتظرة.

وقال فريدمان، في مقابلة نشرتها جريدة «نيويورك تايمز» السبت: «في ظل ظروف معيّنة، أعتقد أن إسرائيل تملك الحق في المحافظة على جزء من، لكن على الأغلب ليس كل، الضفة الغربية».

وكان صائب عريقات، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، اعتبر أن أي سياسة من هذا النوع تعكس تواطؤًا أميركيًّا مع خطط الاحتلال الإسرائيلي.

وشكل تأسيس دولة فلسطينية في الأراضي التي احتلتها إسرائيل خلال حرب الأيام الستة العام 1967 بما فيها الضفة الغربية محور جميع خطط السلام السابقة في الشرق الأوسط.

ولم يتم بعد تحديد موعد مؤكد لكشف خطة إدارة ترامب، رغم أنه سيتم عقد مؤتمر في البحرين في وقت لاحق هذا الشهر لعرض جوانبها الاقتصادية. وينظر المجتمع الدولي إلى المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية على أنها غير شرعية، وأكبر عقبة في طريق السلام.