المرصد السوري: مقتل 21 من قوات النظام في هجوم لجبهة تحرير الشام

دخان يتصاعد من بلدة خان شيخون في محافظة إدلب نتيجة قصف النظام في 6 يونيو 2019. (فرانس برس)

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، الخميس، بمقتل 21 من قوات النظام الرئيس السوري بشار الأسد في هجوم مضادّ شنّته ضدّهم فصائل جهادية في شمال غرب البلاد حيث تواصل قوات النظام قصفها المدفعي والصاروخي المكثّف.

وقال المرصد إنّ «الهجوم المضادّ شنّته جبهة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) وفصائل جهادية أخرى في ريف حماة الشمالي المحاذي لإدلب وقد أسفر عن مقتل 21 من عناصر قوات النظام و14 آخرين من الفصائل المقاتلة»، بحسب ما ذكرت «فرانس برس».

وأضاف أنّ «الفصائل المقاتلة والجهادية تمكّنت من التقدّم باتجاه مواقع قوات النظام والمسلّحين الموالين لها المتمركزة داخل قرية الجبين بعد معارك عنيفة دارت بين الطرفين داخل القرية، وسط عمليات تمهيد مكثفة بأكثر من 400 قذيفة وصاروخ».

من جهتها قالت وكالة الأنباء السورية الرسمية «سانا»، إنّ «المجموعات الإرهابية المنتشرة في بلدة اللطامنة ومحيطها اعتدت مساء اليوم (الخميس) بالقذائف الصاروخية على منازل المواطنين وممتلكاتهم في مدينة محردة وبلدتي جبين وتل ملح بالريف الشمالي».

وأضافت أنّ «الاعتداءات الإرهابية ألحقت أضرارا مادية ببعض المنازل والممتلكات العامة والخاصة والبنى التحتية بدون وقوع إصابات بين المدنيين».

من ناحيتها قالت قناة الإخبارية السورية إنّ «وحدات من الجيش السوري تتصدى لاعتداء للمجموعات الإرهابية على قريتيّ تل ملح والجبين بريف حماة الشمالي الغربي».

في الوقت نفسه، واصلت قوات النظام غاراتها الجوية على محافظة إدلب ومناطق مجاورة لها ما اسفر عن مقتل مدني، بحسب المرصد.

وتسيطر هيئة تحرير الشام على الجزء الأكبر من محافظة إدلب وأجزاء من محافظات حماة وحلب واللاذقية المجاورة، وتنتشر أيضا في المنطقة فصائل إسلامية ومقاتلة أخرى أقل نفوذاً.

وقتل أكثر من 300 مدني بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان منذ نهاية نيسان/أبريل فيما اضطر أكثر من 270 ألف شخص للنزوح وفق أرقام الأمم المتحدة. وطال القصف أكثر من 23 منشأة طبية و35 مدرسة.

وكان يفترض أن يجنب اتفاق تم التوصل إليه في سبتمبر محافظة إدلب والمناطق المتاخمة لها هجوماً واسع النطاق لقوات النظام.

وتضم المحافظة نحو ثلاثة ملايين شخص نصفهم تقريباً نزحوا من مناطق أخرى في سوريا.

لكن النظام السوري وحليفته روسيا صعّدا منذ أواخر أبريل الغارات الجوية والقصف على المنطقة فيما تدور اشتباكات على أطرافها.

ويتوقع المحللون أن يواصل الرئيس بشار الأسد وحلفاؤه ضرب المنطقة بدون شن هجوم كبير من شأنه أن يخلق حالا من الفوضى على أبواب تركيا. وتسببت الحرب في سوريا بمقتل أكثر من 370 ألف شخص منذ اندلاعها في عام 2011.

المزيد من بوابة الوسط