السلطات السودانية تعتقل أحد قادة المتمردين

اسر عرمان نائب الأمين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان خلال مقابلة مع «فرانس برس», 4 فبراير 2011 (أ ف ب)

اعتقلت السلطات السودانية اليوم الأربعاء، ياسر عرمان نائب الأمين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان، قطاع الشمال، بعد عودته إلى الخرطوم للمشاركة في المحادثات مع المجلس العسكري الحاكم، حسبما أفاد المتحدث باسم حركته، مبارك أردول، عقب حملة القمع التي يشنها المجلس.

واعتقل عرمان من المنزل الذي كان يقيم فيه بالخرطوم على يد مسلحين وصلوا في شاحنات بيك-آب وأحاطوا بالمنزل، حسبما أفاد «أردول»، مضيفا «أخذوه دون أن يوضحوا إلى أين يقتادونه، وقالوا إنهم من جهاز الأمن والمخابرات الوطني السوداني».

واتهم المتحدث المسلحين بضرب «عرمان» ومساعده وتحطيم كاميرات المراقبة المثبتة على منزله.

وكان عرمان عاد إلى الخرطوم في 26 مايو للمشاركة في المحادثات بعد الاطاحة بالرئيس عمر البشير في أبريل عقب أشهر من الاحتجاجات ضد حكمه.

وقاتل الجناح المسلح الحركة الشعبية لتحرير السودان - قطاع الشمال، قوات البشير في ولايتي النيل الأزرق وجنوب كردفان في 2011.

ودان سفير بريطانيا في الخرطوم عرفان صديقي اعتقال عرمان، وكتب على تويتر «هذا أمر مثير للسخط.. نحتاج إلى بناء الثقة الآن، وليس المزيد من التصعيد».