خامنئي يصف صفقة القرن بـ«خطة الخيانة الخبيثة» ويدعو الخليج لعدم دعمها

آية الله علي خامنئي يلقي خطبة عيد الفطر في طهران في 5 يونيو 2019. (فرانس برس)

انتقد المرشد الأعلى لإيران آية الله علي خامنئي، الأربعاء الخطة الأميركية للسلام في الشرق الأوسط ووصفها بأنها «خيانة للأمة الإسلامية»، داعيا دول الخليج إلى عدم دعمها. 

وتستعد واشنطن لطرح الشق الاقتصادي من خطتها المنتظرة للسلام بين إسرائيل والفلسطينيين والتي تعرف بـ«صفقة القرن»، في مؤتمر في البحرين في وقت لاحق من هذا الشهر. 

وقال خامنئي في خطبة صلاة عيد الفطر بثها التلفزيون مباشرة، إن «الهدف من هذا المؤتمر هو تحقيق خطة الخيانة الخبيثة الامريكية المسماة بصفقة القرن»، بحسب وكالة إرنا الرسمية للأنباء.

اقرأ أيضًا.. البحرين وأميركا تصدران بيانًا مشتركًا حول ورشة السلام الممهدة لـ«صفقة القرن»

وأضاف أن «صفقة القرن لن تتحقق وهذه الصفقة خيانة للأمة الإسلامية ولن ترى النور»، حسب ما نقلت «فرانس برس». 

وتابع أن «زعماء بعض البلدان الاسلامية يمهدون الأرضية لتطبيق صفقة القرن»، مؤكدًا أن «خيانة بعض البلدان الإسلامية للقضية الفلسطينية تستدعي الانتباه» مضيفًا أنه «على حكام السعودية والبحرين أن يعرفوا أنهم دخلوا مستنقعًا لا نهاية له». 

ورفض الفلسطينيون الخطة التي يقودها جاريد كوشنر، صهر الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ويقولون إن سياسات البيت الأبيض منحازة بشكل واضح لإسرائيل. 

وستكشف الولايات المتحدة عن الجوانب الاقتصادية للخطة في مؤتمر في المنامة في 25 و26 يونيو، إلا أنها قالت إن الخطة السياسية لن تُطرح إلا «عندما يكون الوقت مناسبًا».

اقرأ أيضًا.. الفلسطينيون لن يحضروا مؤتمر المنامة الاقتصادي حول «صفقة القرن»

وفي تصريحات نشرها موقعه الرسمي على الانترنت الأربعاء، أكد خامنئي أن «الجمهورية الإسلامية لا تسعى إلى إلقاء اليهود في البحر»، ورأى أن «إجراء استفتاء هو الحل للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي يشارك فيه سكان فلسطين المسلمين والمسيحيين واليهود إضافة إلى اللاجئين الفلسطينيين حول نظام الحكومة». 

وقال «رأي الجمهورية الإسلامية يخالف رأي القادة العرب في السابق الذين كانوا يعتقدون أنه يجب إلقاء اليهود في البحر»، مضيفًا أن «نضال الشعب الفلسطيني يجب أن يستمر حتى إجراء الاستفتاء».

المزيد من بوابة الوسط