ارتفاع عدد قتلى محاولة فض اعتصام الخرطوم إلى 9 أشخاص.. ومصر تدعو للتهدئة

قوات سودانية منتشرة في محيط المقر العام لقيادة الجيش السودانية (ا ف ب)

ارتفع إلى 9 أشخاص عدد قتلى محاولة فض الاعتصام قرب مقر القيادة العامة للجيش في الخرطوم والتي نفذتها القوات السودانية اليوم الإثنين، حسب ما أفادت لجنة أطباء السودان المركزية.

وقالت اللجنة، في بيان نقلته «فرانس برس»: «ارتفعت محصلة شهداء مجزرة اليوم إلى تسعة بارتقاء أربعة شهداء جدد»، مضيفةً أن عدد القتلى «في تزايد بصورة مهولة يصعب حصرها آنيًا».

اقرأ أيضًا: السفارة الأميركية: الهجمات على المتظاهرين يجب أن تتوقف

ونقل مراسلو وكالة «فرانس برس» عن شهود أن القوى الأمنية منتشرة بكثافة في الشوارع المؤدية إلى مكان الاعتصام، بينما تحدث شهود عن إطلاق نار.

ودعت قوى إعلان الحرية والتغيير التي تقود حركة الاحتجاج في السودان، في بيان، إلى تنظيم «مسيرات ومواكب في كل الأحياء والمدن والقرى» ضد المجلس العسكري الحاكم الذي يحاول فض الاعتصام بالقوة.

وقالت قوى إعلان الحرية والتغيير، وفق ما أوردت «فرانس برس»: «ندعو للعمل على إسقاط المجلس العسكري» عبر «تتريس كل الشوارع بالعاصمة والأقاليم فورًا والخروج في مسيرات سلمية ومواكب بالأحياء والمدن والقرى».

ومن جانبها، أعلنت السفارة الأميركية في السودان أن الهجمات التي يقوم بها المجلس العسكري على المتظاهرين في السودان «يجب أن تتوقف»، معتبرةً أن المجلس لا يستطيع «قيادة شعب السودان بشكل مسؤول».

اقرأ أيضًا: الحركة الاحتجاجية في السودان: قتيل و10 مصابين في إطلاق نار قرب الاعتصام

وقالت السفارة، في تغريدة على موقعها على «تويتر»، إن «الهجمات التي تقوم بها القوى الأمنية السودانية ضد المتظاهرين ومدنيين آخرين خطأ ويجب أن تتوقف». واعتبر البيان أن «المسؤولية تقع على المجلس العسكري الانتقالي. المجلس لا يستطيع أن يقود شعب السودان بشكل مسؤول»، وفق ما نقلت «فرانس برس».

كما طالبت وزارة الخارجية المصرية في بيان الأطراف السودانية باستئناف الحوار بشأن الفترة الانتقالية. وقال البيان: «تؤكد مصر على أهمية التزام كافة الأطراف السودانية بالهدوء وضبط النفس والعودة إلى مائدة المفاوضات والحوار بهدف تحقيق تطلعات الشعب السوداني».