اشتباكات في باحة المسجد الأقصى

عناصر من الشرطة الإسرائيلية أمام المسجد الأقصى (ا ف ب)

شهدت باحات المسجد الأقصى، صباح الأحد، اشتباكات بين مصلين فلسطينيين والشرطة الإسرائيلية في يوم عطلة يهودية تتزامن مع الأيام الأخيرة من شهر رمضان.

اقرأ أيضًا: قمّة مكّة الإسلاميّة ترفض خطوات ترامب في القدس والجولان وتدعم السعودية

وأثار دخول يهود إلى باحة المسجد غضب مصلين مسلمين معتكفين في المسجد خلال الأيام العشرة الأخيرة من شهر رمضان.

ويسمح لليهود بزيارة الموقع خلال ساعات محددة، ولكن تمنع عليهم الصلاة فيه لتجنب التوترات. وتزداد الزيارات اليهودية للموقع في ذكرى يوم القدس الذي يحتفل فيه الإسرائيليون بما يعتبرونه «توحيد القدس»، أي احتلالهم القدس الشرقية في 1967. لكن عادة لا تصادف هذه المناسبة مع الأيام العشرة الأخيرة من رمضان.

اقرأ أيضًا: 400 ألف مصلٍ في الأقصي لإحياء ليلة القدر

وبحسب الشرطة الإسرائيلية، تحصن المصلّون المحتجون على زيارات اليهود داخل المسجد، وألقوا الكراسي والحجارة باتجاه عناصر الشرطة التي تمكنت من تفريقهم.

وأفادت دائرة الأوقاف الإسلامية المشرفة على الموقع بأن الشرطة الإسرائيلية استخدمت الرصاص المطاطي وقنابل صوتية ورذاذ الفلفل لتفريق المحتجين قبل أن تعتقل اثنين منهم. وأعقب الاشتباكات هدوء، فيما استمرت زيارات اليهود، وفق ما نقلت «فرانس برس» عن المتحدث باسم الشرطة ميكي روزنفيلد.

اقرأ أيضًا: كوشنر يزور الرباط وعمان والقدس لبحث خطة السلام الفلسطينية-الإسرائيلية

ويتوقع أن يحتفل عشرات آلاف الإسرائيليين بيوم القدس في وقت لاحق اليوم، بمسيرة في شوارع المدينة تبلغ ذروتها عند الحائط الغربي.