مقتل ثلاثة جنود سوريين وجرح سبعة آخرين في قصف إسرائيلي

مراقبو الأمم المتحدة في القنيطرة في مرتفعات الجولان السورية المحتلة (ا ف ب)

قُتل ثلاثة جنود سوريين وأصيب سبعة آخرون في قصف صاروخي إسرائيلي استهدف محافظة القنيطرة السورية فجر الأحد، كما ذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) نقلاً عن مصدر عسكري.

وقال المصدر وفق ما نقلت أيضًا «فرانس برس»: «في تمام الساعة الرابعة وعشر دقائق فجرًا (01:10 ت غ) جدد العدو الصهيوني عدوانه بإطلاق عدة صواريخ باتجاه ريف القنيطرة الشرقي»، موضحًا أن «العدوان أسفر عن ارتقاء ثلاثة شهداء وإصابة سبعة جنود آخرين بجراح (...) وبعض الخسائر المادية».

وصرح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، الأحد، بأنه أمر بإطلاق صواريخ على مواقع للجيش السوري، مدعيًا أن ذلك يأتي ردًا على إطلاق قذائف صاروخية سورية على الأراضي الإسرائيلية.

وقال نتانياهو في بيان: «لن نسمح بإطلاق النار على أراضينا».

اقرأ أيضًا: قمّة مكّة الإسلاميّة ترفض خطوات ترامب في القدس والجولان وتدعم السعودية

وفي بيان آخر صدر في الوقت نفسه، أكد الجيش الإسرائيلي أنه هاجم مواقع عسكرية سورية ردًا على إطلاق قذيفتين صاروخيتين من سورية باتجاه جبل الشيخ في مرتفعات الجولان التي تحتلها الدولة العبرية.

وقال الجيش في بيان إنه «يعتبر النظام السوري مسؤولاً عن كل نشاط ضد إسرائيل انطلاقًا من الأراضي السورية وسيعمل بشكل حازم ضد أي اعتداء». وأضاف أن قذيفتين صاروخيتين أطلقتا باتجاه جبل الشيخ، موضحًا أن «واحدة منهما رصدت داخل إسرائيل».

وتابع بأن الجيش استهدف «بطاريتي مدفعية وعدة مواقع رصد واستخبارات في منطقة الجولان بالإضافة إلى بطارية دفاع جوي من طراز اس ايه2». وأوضح أنه «خلال الغارات تم تفعيل أنظمة الدفاع الجوي الإسرائيلية في أعقاب إطلاق قذائف مضادة للطائرات سورية»، تم رصد واحدة منها داخل إسرائيل.

وكانت وكالة الأنباء السورية (سانا) نقلت عن مصدر عسكري أن الدفاعات الجوية السورية تصدت فجر الأحد «لأهداف جوّية معادية» أُطلقت من إسرائيل باتّجاه «مواقع» في جنوب غرب دمشق.

اقرأ أيضًا: وسط غضب دولي وعربي..ترامب يعلن الاعتراف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان المحتلة

وقال المصدر العسكري: «في تمام السّاعة 03:22 (00:22 ت غ) من فجر اليوم الأحد (...) ظهرت بعض الأهداف الجوّية المعادية قادمة من اتّجاه الجولان المحتلّ». وأضاف المصدر: «على الفور، قامت دفاعاتنا الجوّية بالتصدّي لها والتعامل معها وإسقاط الصواريخ المعادية التي كانت تستهدف مواقعنا في جنوب غرب دمشق».

من جهته، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان إنّ صواريخ استهدفت «تمركزات ومستودعات للإيرانيّين وحزب الله اللبناني تقع ضمن قطاعات عسكريّة تابعة لقوّات النظام» في منطقة الكسوة في جنوب غرب العاصمة.

وقصفت إسرائيل في الأعوام الأخيرة مرات عديدة سورية، مستهدفةً على حد قولها مواقع للجيش السوري وأهدافًا إيرانيّة وأخرى لحزب الله اللبناني.

وفي 17 مايو المنصرم، استهدفت الدّفاعات الجوّية السوريّة «أجسامًا مضيئة» مصدرها إسرائيل وأسقطت عددًا منها، وفق وكالة الأنباء السورية. وفي 13 أبريل، تصدّت الدّفاعات الجوّية السوريّة لقصف جوّي إسرائيلي استهدف منطقة مصياف في محافظة حماة بوسط سورية وأسقطت صواريخ عدّة، بحسب ما أفادت سانا التي تحدّثت عن جرح ثلاثة مقاتلين. ومن جهته، قال المرصد السوري حينذاك إنّ القصف أدّى إلى سقوط «قتلى من المقاتلين الإيرانيّين».

كلمات مفتاحية