الحركة الاحتجاجية في السودان: قتيل و10 مصابين في إطلاق نار قرب الاعتصام

متظاهرون سودانيون أمام مقر قيادة الجيش في الخرطوم (فرانس برس 29 مايو)

قتل شخص وأصيب 10 آخرون في السودان، السبت، إثر «إطلاق القوات النظامية النار» قرب مقرّ الجيش في الخرطوم حيث يواصل الآلاف اعتصامهم، وفق ما قال أطباء قريبون من الحركة الاحتجاجية.

وأعلنت «لجنة أطباء السودان المركزية»، في بيان وقوع، وقوع «إصابات إثر إطلاق نار من قبل القوات النظامية في شارع النيل بالقرب من منطقة الاعتصام»، ونشرت أسماء الضحايا من دون أن تحدد ما إذا كانوا متظاهرين.

وأضاف البيان أنّ «أحد الضحايا توفي بعد دخوله العناية المكثفة إثر تعرّضه لإصابة بالرصاص الحي في الرأس، فيما أصيب غالبية الضحايا بضربات بأعقاب البنادق أو بقضبان حديد»، وفق البيان.

اقرأ أيضًا.. الأمم المتحدة تدعو المجلس العسكري بالسودان لاستئناف مباحثات تسليم السلطة للمدنيين

ويطالب المتظاهرون المجلس العسكري بنقل السلطة إلى مدنيين من أجل تحقيق «انتقال ديمقراطي» بعد إطاحة الجيش الرئيس عمر البشير في 11 أبريل إثر انتفاضة شعبية غير مسبوقة.

وانتشر جنود وعناصر من قوات الأمن عصر السبت في محيط شارع النيل، مانعين الوصول إلى المنطقة بينما كان يمكن سماع أعيرة نارية وفق مراسل فرانس برس. ولم يُحَدّد مصدر الطلقات.

وتأتي حوادث السبت بعد وقوع حادثتين في المنطقة نفسها خلال الأسبوع، أدتا إلى مقتل شخصين وإصابة آخرين بحسب الحركة الاحتجاجية.

اقرأ أيضًا.. مئات من موظفي البنوك يتظاهرون خلال ثاني أيام الإضرابات بالسودان

واتهم تجمّع المهنيين السودانيين السبت المجلس العسكري بالتخطيط «بصورة منهجية (والعمل) من أجل فض الاعتصام السلمي (...) بالقوة والعنف المفرطين».

من جانبه، كرر المجلس العسكري وصفه الاعتصام بأنّه «بات يهدد تماسك الدولة وأمنها الوطني»، واعدًا بالتحرّك بحزم إزاء هذا الوضع.

وعلّقت المفاوضات بين المجلس العسكري والمتظاهرين في 21 مايو بسبب عدم التوصل إلى اتفاق حول تشكيلة المجلس السيادي، أحد أضلع مؤسسات الفترة الانتقالية.