موظفو إكسون موبيل يستأنفون العمل مجددًا في العراق الأحد

شعار شركة إكسون موبيل الأميركية النفطية العملاقة (ا ف ب)

أعلنت وزارة النفط العراقية السبت أن موظفي شركة إكسون موبيل الأميركية الأجانب سيستأنفون الأحد عملهم في حقل القرنة النفطي في البصرة بعد سحبهم منه إثر تصاعد التوتر بين إيران والولايات المتحدة.

وقال الناطق باسم الوزارة عاصم جهاد، لـ«فرانس برس»، إن «الموظفين الأجانب في شركة إكسون موبيل البالغ عددهم 83 موظفًا ممن تم إجلاؤهم سيعاودون عملهم الأحد».

وكانت السلطات العراقية نددت بانسحاب الشركة، فيما وصفته بأنه «قرار سياسي»، في ظل تصاعد التوتر بين واشنطن وطهران في المنطقة.

وأضاف جهاد أن «السلطات اتخذت سلسلة من الاجراءات الامنية اللازمة لحماية الموظفين» الذين تم سحبتهم بعد أن طلبت واشنطن من دبلوماسيها غير الأساسيين مغادرة بغداد والقنصلية في أربيل.

اقرأ أيضًا: «إكسون موبيل» تسحب العاملين الأجانب من العراق

وتشدد واشنطن على ان الفصائل العراقية المسلحة الموالية لإيران تشكل تهديدًا جديًا لدبلوماسيها. ويدرب الحرس الثوري الإيراني الذي وضعته واشنطن ضمن قوائم الإرهاب، عددًا من هذه الفصائل.

وتصاعد التوتر بين طهران وواشنطن التي نشرت مطلع مايو حاملة طائرات وقاذفات بي-52 في الخليج بحجة «تهديدات» مصدرها إيران و«ميليشيات عراقية تحت سلطة الحرس الثوري الإيراني» وفق مسؤولين أميركيين.

وشدد الناطق باسم وزارة النفط العراقية على أن الانسحاب كان «غير مبرر» وأن العمل في الحقل لم يتأثر رغم مغادرة العاملين الأجانب، نظرًا لأن معظم العاملين فيه عراقيون.