البحرين وأميركا تصدران بيانًا مشتركًا حول ورشة السلام الممهدة لـ«صفقة القرن»

أصدرت مملكة البحرين والولايات المتحدة الأميركية، مساء الأحد، بيانًا مشتركًا عبرتا فيه عن تطلعهما لورشة العمل المزمع عقدها في البحرين، والتي ستشكل الجزء لأول مما يُعرف بـ«صفقة القرن» -حسب ما ذكرت شبكة «سي إن إن» الأميركية.

وذكر البيان أن مملكة البحرين ستستضيف بالشراكة مع الولايات المتحدة الأميركية ورشة العمل الاقتصادية «السلام من أجل الازدهار» في المنامة في الـ25 والـ26 من يونيو 2019.

وقالت المنامة وواشنطن: «ستشكل ورشة العمل هذه فرصة جوهرية للقاء الحكومات والمجتمع المدني والقادة الاقتصاديين بهدف تشارك الأفكار ومناقشة الاستراتيجيات وتوفير الدعم للاستثمارات الاقتصادية المحتملة والمبادرات التي يمكن التوصل لها باتفاقية سلام» -بحسب البيان.

اقرأ أيضًا.. مسؤول أميركي يكشف لـ«سي إن إن» موعد إعلان القسم الأول من «صفقة القرن»

وأضاف البيان أن ورشة «السلام من أجل الازدهار» ستشهد نقاشات حول طموح ورؤية قابلة للتحقيق وإطار عمل يضمن مستقبلاً مزدهرًا للفلسطينيين والمنطقة، بما في ذلك تعزيز إدارة الاقتصاد وتطوير رأس المال البشري وتسهيل نمو سريع للقطاع الخاص.

الورشة ستشمل قادة من جميع دول المنطقة
وأكدت الدولتان أن «بحال تبني هذه الرؤية وتطبيقها، فإنها من الممكن أن تغير حياة الأشخاص وتضع المنطقة على الطريق نحو بناء مستقبل أكثر إشراقًا».

من جانبه، قال وزير الخزانة الأميركي، ستيفن منوشن، إنه «يتطلع قدمًا إلى النقاشات الهامة حول الرؤية التي توفر فرصًا جديدة مثيرة للاهتمام للفلسطينيين ليدركوا إمكاناتهم الكاملة، ستشمل هذه الورشة قادة من جميع دول المنطقة من أجل دفع الدعم الاقتصادي ومنح فرص لشعوب هذه المنطقة».

بدوره، قال وزير المالية البحريني، الشيخ سلمان بن خليفة، إن «الورشة تؤكد الشراكة الاستراتيجية الوثيقة بين البحرين والولايات المتحدة إلى جانب المصالح المشتركة والقوية لخلق فرص مزدهرة تعم فائدتها على المنطقة».

اقرأ أيضًا.. دولة تحت مسمى «فلسطين الجديدة».. جريدة إسرائيلية تنشر «مسودة صفقة القرن» الأميركية

وقال كبير مستشاري البيت الأبيض، جاريد كوشنر، ومهندس خطة السلام في الشرق الأوسط، «نحن ممتنون لمملكة البحرين لدعوتها لنا للمشاركة في استضافة ورشة العمل هذه وتوفير فرصة لنا لطرح أفكارنا من أجل خلق اقتصاد أكثر حيوية في المنطقة».

كوشنر يؤكد تطلعه لعرض رؤيته لحل مشاكل المنطقة قريبًا
وأضاف كوشنر أنه «نتطلع قدما للعمل مع القادة الاقتصاديين والمفكرين من جميع أرجاء المنطقة والعالم بهدف بناء إجماع حول أفضل خطوات يمكن للمجتمع الدولي أن يتخذها من أجل تطوير البنية لمستقبل مزدهر، الفلسطينيون وجميع شعوب الشرق الأوسط يستحقون مستقبلاً يعيشون فيه بكرامة، وفرصة لعيش حياة أفضل».

وتابع كبير مستشاري البيت الأبيض أنه «يمكن تحقيق التطور الاقتصادي عبر رؤية اقتصادية صلبة وحل الخلافات فقط، نتطلع لعرض رؤيتنا حول الخطط لحل المشاكل السياسية العالقة في المنطقة قريبًا».

وفي وقت سابق اليوم، أعلن البيت الأبيض إقامة ورشة عمل اقتصادية في البحرين، كجزء أول من خطة السلام التي أعدها كوشنر، بمشاركة عدد من وزراء المالية ورواد أعمال في المنطقة.

المزيد من بوابة الوسط