إيران تنفي صلتها بهجوم للحوثيين على منشآت نفطية سعودية

شعلة من منشأة نفطية تابعة لأرامكو السعودية في الصحراء، يونيو 2008 (فرانس برس)

رفضت وزارة الخارجية الإيرانية، اليوم الجمعةـ اتهامات السعودية لطهران بأنها أمرت بشن هجوم على منشآت نفطية تابعة لها، وأعلنت حركة الحوثي في اليمن مسؤوليتها عنه

واتهمت الرياض، حليفة واشنطن، طهران بذلك وسط تصاعد للتوتر بين إيران والولايات المتحدة التي عززت من وجودها العسكري في المنطقة، قائلة إن قواتها ومصالحها تتعرض لتهديدات من إيران.

وقالت جماعة الحوثي التي تقاتل تحالفًا عسكريًا بقيادة السعودية في اليمن منذ أربع سنوات، إنها نفذت الضربات بطائرة مسيرة الثلاثاء على خط أنابيب شرق - غرب مما أدى لاندلاع حريق، لكن الرياض أكدت أنه لم يؤثر على إنتاجها أو صادراتها النفطية.

محللون: هجمات الخليج تظهر أن تصدير النفط خارج مضيق هرمز قد لا يكون آمنًا

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية عباس موسوي على حسابه على تويتر «ألا زلتم مخدوعون بعد 1500 يوم؟ ألا يكفي ذلك؟» في إشارة لمدة الحرب في اليمن.

تأتي تصريحات موسوي ردًا على تغريدة كتبها عادل الجبير وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية يوم الخميس قال فيها «الحوثي جزء لا يتجزأ من قوات الحرس الثوري الإيراني ويأتمرون بأوامره وأكد ذلك استهدافه منشآت في المملكة».

المزيد من بوابة الوسط