إلغاء احتجاجات «مسيرة العودة» للمرة الثانية منذ انطلاقها في مارس 2018

انعكاس صورة مسجد في مدينة غزة على نافذة في 16 مايو 2019 (الوكالة الفرنسية)

قررت الهيئة العليا لمسيرات العودة الفلسطينية إلغاء احتجاجات، اليوم الجمعة؛ للأسبوع الثاني على التوالي، «للتخفيف» عن المواطنين في شهر رمضان.

وقالت الهيئة التي تشرف على تنظيم هذه الاحتجاجات في بيان: «لا يوجد اليوم أي فعاليات في مخيمات العودة الخمسة (مواقع أقيمت قرب السياج الحدودي مع إسرائيل) للتخفيف عن المواطنين وذلك بسبب ارتفاع درجات الحرارة في الجمعة الثانية لشهر رمضان».

وتعتبر هذه المرة الثانية التي تلغي فيها الهيئة احتجاجات مسيرات العودة منذ إنطلاقها في مارس 2018.

وتأتي احتجاجات ذكرى النكبة هذا العام بعد أسبوعين من اندلاع أخطر مواجهة عسكرية بين حماس وإسرائيل منذ حرب 2014، قتل خلالها 25 فلسطينيًا بينهم تسعة مقاتلين. كما قتل أربعة إسرائيليين خلال المواجهة التي استمرت يومين قبل التوصل لوقف إطلاق النار بوساطة مصرية.

الانتفاضة الفلسطينية الثالثة

يذكر أن «مسيرة العودة الفلسطينية أو الانتفاضة الفلسطينية الثالثة» هيَ مجموعة من المسيرات التي كان يُخطط لكونها مليونية دَعا إليها ناشطون على موقع «فيسبوك» في يوم 15 مايو عام 2011 «الذكرى 63 للنكبة» للعودة إلى فلسطين، ودُعي لها بعد اندلاع موجة الاحتجاجات العارمة في الوطن العربي مطلع عام 2011 متأثرة بتلك الثورات.

وأطلق عليها اسم «مسيرة العودة إلى الأراضي المحتلة عام 1948»، التي هُجر الفلسطينيون منها. ويَعتمد المتظاهرون في مسيرة العودة على القرار الأممي 194 الذي يَنصُ على حق الشعب الفلسطيني بالعودة إلى القرى والمدن التي هُجروا منها نتيجة لحرب 1948.

وذكرت الهيئة بأن «مسيرات كبيرة جرت الأربعاء الماضي في الذكرى الحادية والسبعين للنكبة في مخيمات العودة». 

وتفيد إحصائية أعدتها وكالة فرانس برس أن 293 فلسطينيًا على الأقل قتلوا بنيران إسرائيلية في غزة منذ بدء الاحتجاجات في مارس 2018، قضى معظمهم خلال الاحتجاجات الأسبوعية التي يسودها العنف في كثير من الأحيان. وقتل ستة إسرائيليين خلال الفترة نفسها.